• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

استمرار غارات جوية بالبراميل المتفجرة و«الحر» يسيطر على كتيبة للدفاع الجوي بحلب

20 قتيلاً بينهم صحفي مرافق لـ«حزب الله» وتجدد القصف بغازات سامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

لقي 20 مدنياً سورياً حتفهم بنيران القوات النظامية غداة إعادة انتخاب الرئيس بشار الأسد لولاية ثالثة من 7 سنوات، في حين أكدت التنسيقيات المحلية سقوط عدد من المصابين بغازات سامة إثر قصف شنته القوات النظامية على مدينة عربية بريف دمشق، حيث بث الناشطون الميدانيون فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر عمليات اسعاف للضحايا، تزامناً مع قصف عنيف على المدينة نفسها حصد قتيلين وأوقع العديد من الجرحى. بالتوازي، هز صاروخان طراز «أرض-أرض» منطقة حي جوبر الدمشقي، بينما أكدت التنسيقيات وقوع مجزرة في بلدة مسرابا المجاورة لجوبر أوقعت 7 شهداء وجرحى جراء قصف عشوائي على المنطقة. كما تجددت الاشتباكات بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية في معضمية الشام والمتحلق الجنوبي من جهة زملكا وجوبر. من جهة أخرى، أكدت الناشطون تجدد المعارك منذ ساعات الصباح بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية مدعومة بعناصر «حزب الله» في المليحة، مؤكدين مقتل صحفي مرافق لمسلحي الحزب اللبناني، في حين استمر سقوط قذائف الهاون على أحياء الزبلطاني وأبو رمانة والقصاع في دمشق من دون ورود أنباء عن وقوع إصابات.

وفي جبهة حلب، هزت الغارات الجوية بالبراميل المتفجرة أحياء الميسر والقاطرجي ومساكن هنانو وقاضي عسكر حيث سقط 4 قتلى، بينما شهد حي بستان القصر اشتباكات عنيفة، بالتزامن مع استعادة كتائب المعارضة السيطرة على كتيبة للدفاع الجوي قرب منطقة جمعية الزهراء في ريف حلب. وسط البلاد، شن الجيش النظامي قصفاً عنيفاً بالرشاشات الشيلكا والمدفعية الثقيلة على قرية حوش حجو بريف الحمص، بينما تعرضت الحولة لقصف مماثل، تزامناً مع استمرار المعارك بريف المدينة الشرقي والشمالي، حيث أعلنت المعارضة عملية عسكرية بالمنطقة تحت مسمى «معركة الآن نغزوهم». كما تجددت الاشتباكات الشرسة في الحي الشرقي لمدينة مورك بريف حماة، بينما واصل الطيران الحربي هجومه على نوى بريف درعا، شاناً عليها 4 غارات، تزامناً مع قصف واشتباكات في معرة النعمان وجبل الزاوية وجسر الشغور في إدلب. (عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا