• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أعلى طلب عالمي بين أنواع الوقود الأحفوري

50% زيادة في استهلاك الغاز الطبيعي بحلول 2040

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

حث خبراء في قطاع الطاقة بدولة الإمارات شركات النفط والغاز على إظهار مرونة وخفة عاليتين في منهجيات العمل، داعين إلى التكيف مع تنوع مصادر الطاقة المعروضة سريع التغير، وذلك من خلال البقاء في طليعة المنافسة عندما يتعلق الأمر بالابتكار والتقنيات المتخصصة.

وقال علي الجنابي، نائب الرئيس ورئيس مجلس الإدارة في شركة شل أبوظبي، إن التغيّر الحاصل في مشهد الطاقة يحتّم على مجتمع النفط والغاز تبني استراتيجيات انتقالية فعّالة داخل حقول النفط وخارجها، رغم أن الوقود الأحفوري سيواصل تصدّر المشهد في مزيج الطاقة العالمي.

وأضاف، متحدثاً قبل مشاركته المرتقبة في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2016» بنوفمبر المقبل: «ما من شك في أن الوقود الأحفوري سيستمر في كونه المصدر الرئيسي للطاقة خلال العقدين المقبلين، لكننا بالتأكيد سنظلّ نشهد حدوث تغيّرات كبيرة في مصادر الطاقة».

وأشار الجنابي إلى أن اللجوء إلى مصادر انبعاثات الكربون العالية، مثل الفحم، «قد ينخفض انخفاضاً حاداً في ظلّ المساعي التي يبذلها مجتمع النفط والغاز للبحث عن سبل لتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، في حين أن مصادر الطاقة الأنظف من الفحم، كالغاز الطبيعي، سوف تلعب دوراً متزايد الأهمية على هذا الصعيد».

وقال: «يسهم مشهد الطاقة المتغير هذا في رسم ملامح المقاصد الاستثمارية في المستقبل، وسوف يمكّن أديبك الجهات المعنية صاحبة المصلحة في قطاع النفط من تحديد الفرص المتاحة بما يتماشى مع التحول العالمي الحاصل نحو مصادر طاقة أكثر استدامة، باعتباره منبراً للتبادل المعرفي يجتمع حوله في مكان واحد خبراء كبار من أنحاء العالم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا