• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«سيدات الشارقة» والنصر في حوار ساخن على لقب كأس اتحاد السلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

علي معالي (دبي)

يلتقي في الرابعة مساء اليوم فريقا النصر وسيدات الشارقة في نهائي بطولة كأس الاتحاد لكرة السلة للسيدات، ويرعى الشيخ محمد بن سلطان بن حمدان آل نهيان المباراة التي يستضيفها نادي الوصل، وسيكون الحضور متاحا للجميع من الجماهير من الجنسين.

وقوة المباراة تأتي في أنها تحمل الكثير من التحديات بين الطرفين، حيث نجح فريق سيدات الشارقة هذا العام في خطف لقب بطولة الدوري من النصر، وهو ما سيجعل النصر يبحث بكل قوة لتعويض الخسارة والتتويج باللقب، في حين لن يرضى الفريق الشرقاوي بغير الفوز لتأكيد أفضليته.

تأهل الفريقان إلى هذه المرحلة عن جدارة واستحقاق، حيث تفوق النصر في آخر مباراة بالمربع الذهبي على سيدات الشرقية، في حين فاز فريق سيدات الشارقة في نفس الدور على بني ياس، وأصبح كل فريق جاهزا حاليا من أجل المنافسة على اللقب بعد مرحلة تدريب جيدة خلال هذا الاسبوع.

يمثل فريق النصر اليوم نورة قاسم، أسماء محراب، روضة سعيد، سارة حميد، شمسة درويش، فاطمة المضرب، لطيفة مبارك، مريم محمد، وفاطمة حيدر وتقود الفريق المدربة هلا شحادة، تحت إشراف ريم هلال. ويمثل فريق سيدات الشارقة: نجاة سيف، أمل بن حيدر، مشاعل عبد العزيز، سارة عيسى، حصة قمبر، آلاء بسام، دعاء بسام، اليازية سلطان، هند خالد، مهما محمد، روضة محمد، سهيلة عباس، وتقوده المدربة غادة الراعي، وتعاونها الإدارية مي العامري وذلك تحت إشراف ندى عسكر مديرة إدارة رياضة المرآة بنادي سيدات الشارقة. تعتبر مسابقة كأس الاتحاد للاعبات المواطنات آخر بطولات موسم 2013 / 2014 لاتحاد السلة.

من ناحية أخرى، تتواصل اليوم دورة دبي الدولية للمدربين حيث تجرى المحاضرة الأولى بإقامة 3 محاضرات في ثاني أيام الدورة التي يشرف عليها ديرك بارومان، والمدير الفني الأسبق لكل من المنتخب اليوناني، والحكمة اللبناني والمتوج مع الأخير بلقب آسيا لنسخة العام 2005 إيلياس زوروس، وينظم اتحاد السلة البطولة بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي، وبرعاية طيران الإمارات، وبمشاركة 200 مدرب، منهم 127 من خارج الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا