• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

هجوم إعلامي على «الإسباني»

منتخب «مدمر» وفشل بـ«الأحرف الكبيرة» !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يوليو 2018

مدريد (أ ف ب)

هاجمت الصحافة الإسبانية بحدة أبطال العالم 2010، بعد الخروج من ثمن نهائي مونديال 2018 على يد المضيفة روسيا بركلات الترجيح، متحدثة عن «منتخب مدمر» و«فشل بالأحرف الكبيرة».

وكتبت صحيفة «ماركا» الرياضية على موقعها الإلكتروني: «ضربة قاضية في ثمن النهائي هي صفحة سوداء أخرى في تاريخنا»، متحدثة عن حصول «فشل بالأحرف الكبيرة» للمنتخب الذي أقيل مدربه جولن لوبيتيجي قبل يوم من انطلاق النهائيات، وأوكلت مهامه لفرناندو هييرو.

وكتب الصحفي روبرتو بالومار أن المباراة كانت رعباً ولعبت بطريقة سيئة، تم التخطيط لها بطريقة سيئة»، مشيراً إلى أنه عند ركلات الترجيح «وصل فريق مدمر، من دون رغبة في مواجهة مصير يحمل الكثير من الحظ، لكن أيضاً يتطلب حضوراً ذهنياً».

وانتقدت الصحيفة أيضاً لوبيتجي ورئيس نادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز ورئيس الاتحاد الإسباني لويس روبياليس. وكان الأخير قد أعلن إقالة لوبيتيجي غداة كشف ريال مدريد أنه سيتولى تدريبه بعد النهائيات.

واعتبر بالومار أن «الاعتقاد بأن إجراء مثل تغيير المدرب لن تكون له تبعات، ينم عن سذاجة مربكة».

من جهتها، كتبت صحيفة «آس» بقلم مديرها ألفريدو ريلانيو: «المونديال لن يأسف لغيابنا»، معتبراً أن إسبانيا لم تلعب جيداً في أي مباراة.

من جهته، رأى مدير صحيفة «سبورت» الكاتالونية أرنست فولش أن التشكيلة الإسبانية كانت تحصل على الكرة لكن من دون فرص، من دون عمق، وعلى الخصوص تترك خصمها يعادل النتيجة في مباراة كانت تعتقد أنها فازت بها منذ اللحظة التي سجلت فيها الهدف.

واعتبر فولش أن الخطوة التي أقدم عليها ريال بإعلان التعاقد مع لوبيتيجي قبل ثلاثة أيام فقط من خوض المنتخب مباراته الأولى ضد البرتغال أثرت على فرص المنتخب، مشيراً إلى أن الفوضى التي تسبب بها التعاقد مع لوبيتيجي أدت في نهاية المطاف إلى هذا الانهيار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا