• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تراجع طفيف في ثقة مناخ الأعمال

الطلب المحلي يقود نمو الاقتصاد الألماني خلال الربع الأول

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 مايو 2015

برلين (رويترز، د ب أ)

أظهرت بيانات من مكتب الإحصاءات الألماني أمس أن الطلب المحلي قاد نمو الاقتصاد الألماني خلال الربع الأول من العام، لكن التجارة الخارجية التي كانت المحرك التقليدي لأضخم اقتصاد أوروبي كانت عاملاً سلبياً.

وسجل مؤشر أيفو للثقة الألماني تراجعاً طفيفاً في مناخ الأعمال خلال الشهر الجاري، للمرة الأولى منذ ستة أشهر.

وأظهرت البيانات المعدلة التي أصدرها مكتب الاحصاء نمو الناتج المحلي الإجمالي لألمانيا 0,3% خلال الأشهر الثلاثة بين يناير ومارس الماضيين، وساهم الطلب المحلي بمقدار 0,5 نقطة مئوية في نمو الناتج المحلي الإجمالي، بينما خصمت التجارة الخارجية 0,2 نقطة مئوية، فيما ساهم الاستثمار الرأسمالي الإجمالي بمقدار 0,3 نقطة مئوية.

إلى ذلك، تراجع مؤشر ايفو للثقة في مناخ الأعمال بألمانيا بشكل طفيف خلال الشهر الجاري للمرة الأولى منذ ستة أشهر، في إشارة أخرى على تراجع زخم النمو في أكبر اقتصاد في أوروبا.

وذكر معهد ايفو الاقتصادي ومقره في مدينة ميونيخ الألمانية أمس، أن مؤشره للثقة في مناخ الأعمال تراجع من 108,6نقطة في ابريل الماضي إلى 108,5نقطة في مايو الجاري.

وكان المحللون الاقتصاديون يتوقعون تراجع المؤشر بشكل أكبر.

ويستند مؤشر إيفو في نتائجه على استطلاع آراء نحو 7000 شركة تعمل في مجالات التصنيع والانشاءات والتجارة، ويحدد ملامح التوقعات الاقتصادية بالنسبة للشهور الستة المقبلة مع تقييم الأوضاع الاقتصادية الحالية. وكان مؤشر مشابه، مؤشر زد إي دبليو قد سجل تراجعاً في ثقة المستثمرين بألمانيا بنسبة أكبر من المتوقع خلال شهر مايو الجاري، حيث انخفض بواقع 11,4 نقطة ليصل إلى 41,9 نقطة، في ظل استمرار مخاوف بشأن أزمة الديون اليونانية. وكان الاقتصاديون قد توقعوا انخفاض المؤشر، الذي يقيس التوقعات خلال ستة أشهر، إلى 49 نقطة، بعد تراجع مفاجئ خلال شهر أبريل الماضي. ويقيس مؤشر زد اي دبليو الشهري الشعور لدى المحللين والجهات الاستثمارية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا