• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تسرب نفطي في كاليفورنيا يفجر احتجاجات ضد صناعة النفط

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 مايو 2015

لوس انجلوس (رويترز)

فجر تسرب نفطي في ولاية كاليفورنيا الأميركية مؤخراً، عاصفة من الاحتجاجات من قبل منظمات تجاه صناعة النفط، مع دعوات لفرض حظر على عمليات التكسير الهيدروليكي المستخدمة في استخراج النفط بالولاية.

وبعد يومين من بدء خط انابيب في تسريب 105 آلاف جالون من النفط الخام على أحد الشواطئ وإلى مياه المحيط الهادي غربي سانتا باربرا نتيجة حدوث كسر، نظمت عدة منظمات بيئية تجمعاً حاشداً أمام مبنى الحكومة المحلية الخميس الماضي، للدعوة لوقف عمليات التكسير في كاليفورنيا.

واجتذب التجمع الذي نظمته جماعات منها فوود آند ووتر ووتش ومركز التنوع البيولوجي 150 شخصا بينهم رئيس البلدية ومسؤولون محليون اخرون.

ورغم ان التسرب قد يكون أصغر حجماً من حوادث اخرى وقعت في الآونة الأخيرة، وأدت الى تسرب مئات الالاف من الجالونات من النفط في المياه، فإنه أعاد للأذهان حادث التسرب الكبير الذي وقع عام 1969 على امتداد نفس الساحل، وساهم في تفجر الحركة البيئية الأميركية الحديثة.

وادى التسرب الأحدث، إلى احتجاجات على عدد كبير من القضايا، مثل التكسير الذي يشمل ضخ المياه والرمال ومواد كيماوية في الآبار، لاستخراج النفط أو الغاز، ويقول المدافعون عن البيئة، إنه ينطوي على خطر تلوث المياه الجوفية.

وقالت ساندرا لوبين المتحدثة باسم منظمة فوود آند ووتر ووتش التي جددت دعوتها لحاكم الولاية جيري، براون لحظر التكسير وتقنيات استخراج النفط الأخرى: «تمثل هذه الممارسات توسيعاً لاستخدام النفط والغاز في كاليفورنيا، في وقت يتعين فيه انه نتخلص منه».

وقال متحدث باسم صناعة النفط: «إن النفط الذي يمر عبر خط الأنابيب الذي حدث منه التسرب ليس مستخرجاً بوساطة تقنية التكسير».

وقال توبر هال المتحدث باسم رابطة الولايات الغربية للنفط في رسالة بالبريد الإلكتروني: «ما من صلة على الإطلاق بين التكسير الهيدروليكي والتسرب الذي حدث هذا الأسبوع للنفط بشاطئ ريفوجيو».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا