• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

توقعات بأداء أفضل ونشاط أكبر للأسواق خلال الصيف وشهر رمضان

استمرار «عمليات التجميع» للأسهم القيادية حتى إعلان الشركات عن نتائج الربع الثاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 23 مايو 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

يتوقع استمرار عمليات التجميع التي تشهدها أسواق الأسهم المحلية حالياً خلال الشهر المقبل مع دخول شهر رمضان، تمتد حتى بدء الشركات في الإعلان عن نتائج الربع الثاني مطلع يوليو المقبل، بحسب محللين ماليين.

وقال هؤلاء إن المؤشرات الفنية للأسواق ستبقى على تذبذب أفقي، بعدما انتهت الشركات من إعلان نتائج الربع الأول، في ظل عدم وجود محفزات قوية في الوقت الحالي ترجح بدء موجة صعود قوية، تمكن الأسواق من كسر حواجز مقاومة عتيدة، لذلك فإن من المرجح أن تبقى الأسواق تتداول أفقياً في حدود 200 -250 نقطة لمؤشر سوق دبي المالي، بين4000 -4250 نقطة.

وقال موسى حداد مدير صندوق استثماري بمجموعة إدارة الأصول ببنك أبوظبي الوطني: إن الفترة الحالية تتسم بعمليات تجميع واضحة على الأسهم القيادية، وتلك التي تتداول بمكررات ربحية جيدة، ويتوقع أن تستمر هذه العمليات لفترة تمتد حتى صدور نتائج الشركات للربع الثاني، والتي ستحدد اتجاه السوق، مضيفاً أنه جرى وضع تقييم منخفض للشركات، بسبب تراجع أسعار النفط في الربع الأول وانعكاساتها السلبية على الأداء، ولذلك فإنه في حال جاءت نتائج الشركات للربع الثاني أعلى من التقييمات الموضوعة، ستدخل الأسواق في موجة صعود جديدة.

وبين أن استقرار أسعار النفط فوق 60 دولاراً للبرميل، يدعم الأداء الجيد والتوقعات الإيجابية للشركات المحلية خلال الربع الثاني، الأمر الذي يساعد الأسواق على تماسكها وتداولها الحالي فوق مستوى 4000 نقطة لسوق دبي المالي، واستبعاد كسر هذا الحاجز هبوطاً، بسبب عدم وجود أخبار سلبية كبيرة يمكن أن تضغط على الأسواق بحدة ناحية الهبوط، خصوصاً وأن الفترة المقبلة ستشهد فتح السوق السعودي أمام الأجانب مباشرة، مما يعني أن منطقة الخليج بأسرها ستكون محط اهتمام أكبر من قبل الاستثمارات الأجنبية.

وقلل حداد من المخاوف بشأن تراجع أكبر لأحجام وقيم التداولات خلال شهر رمضان، مضيفاً «كثيراً ما شهدت الأسواق خلال موسم الصيف وشهر رمضان، نشاطاً أكبر وأداءً أفضل من بقية شهور العام، فضلاً عن توقعات أن تقوم شركة ضمان للاستثمار بطرح جزء من أسهمها للاكتتاب العام في شهر يونيو المقبل». وأكد أن أسواق الإمارات لم تأخذ حقها من الارتفاع مثل السوق السعودي على سبيل المثال، خصوصاً أنها تتداول بمكررات ربحية جيدة بين11-12 مرة، مقارنة مع 18-20 مرة في العامين الماضيين، مما يعني أنه في حال جاءت نتائج الشركات للربع الثاني أفضل من التوقعات، ستشهد الأسواق زخماً كبيراً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا