• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ترأس الاجتماع الخامس لمجلس أمناء الأكاديمية

عبدالله بن زايد: «الإمارات الدبلوماسية» صرح تعليمي وطني رائد في تأهيل جيل الشباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أكتوبر 2016

قال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي رئيس مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية إن الأكاديمية وبعد تخريج دفعتها الأولى من الدبلوماسيين انتقلت إلى مرحلة جديدة في مسيرتها كصرح تعليمي وطني رائد في تدريب وتأهيل جيل الشباب وتحفيزهم نحو الإبداع والابتكار ونريد لها أن تكون مرجعاً علمياً ومعرفياً على المستوى الإقليمي والدولي في عالم الدبلوماسية والعلاقات الدولية.

وأضاف سموه أن تخريج الدفعة الأولى من طلبة الأكاديمية يعد تتويجاً للعمل الدؤوب والجهود المبذولة بهدف تحقيق رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» في تمكين الكوادر المواطنة في مجال العمل الدبلوماسي والتأسيس لجيل جديد من الدبلوماسيين الإماراتيين المتمكنين والقادرين على خدمة وطنهم على كافة الصعد، مشدداً على أهمية توظيف الزخم الناتج عن النجاح الذي حققته الأكاديمية في تطوير سير عملها. جاء ذلك أثناء ترؤس سموه الاجتماع الخامس لمجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بحضور أعضاء مجلس الأمناء معالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية ومعالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير دولة وسعادة عمر سيف غباش سفير دولة الإمارات لدى روسيا الاتحادية وسعادة محمد عيسى بوشهاب السويدي مدير إدارة تخطيط السياسات في وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وقال سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان: «نعتز بدور الأكاديمية في تأهيل الكوادر الوطنية كي تنطلق في مجال العمل الدبلوماسي وتسهم في ترسيخ مكانة دولة الإمارات عبر صناعة السياسة الخارجية للدولة ومد جسور التعاون مع دول العالم، إن العمل الدبلوماسي يشكل ركيزة أساسية في توجه دولة الإمارات نحو إيجاد حلول استراتيجية للقضايا العالمية وتحديات العصر عبر العمل الدولي المشترك بهدف ضمان الأمن والسلم العالميين وتحقيق التنمية والحد من مشاكل الفقر والجهل والتطرف».

وخلال الاجتماع تحدث برناردينو ليون المدير العام لأكاديمية الإمارات الدبلوماسية عن خطة عمل الأكاديمية للفترة القادمة وذلك في إطار جهودها الحثيثة لتأهيل الجيل الجديد من الدبلوماسيين بما يتوافق وتحديات القرن الحادي والعشرين، وقال إن الأكاديمية شهدت في العام الماضي نجاحات متعددة على أكثر من صعيد سيتم توظيفها في تطوير العمل بما يمنح طلبة الأكاديمية المهارات والخبرات اللازمة التي تؤهلهم للقيام بدور محوري إيجابي في العمل الدبلوماسي الإماراتي، مؤكداً أن الأكاديمية ببرامجها العلمية وأبحاثها الرائدة في المجال الدبلوماسي تسعى لتخريج دبلوماسيين على أعلى المستويات ومتسلحين بأفضل القدرات والإمكانيات.

وأضاف أن الدفعة الأولى من الخريجين ساهمت في تطوير الأكاديمية وكانت جزءاً من مشروع بناء هذا الصرح التعليمي خلال العام الماضي منوهاً باستعدادات الأكاديمية وطواقمها لاستقبال الدفعة الثانية من الطلبة الدارسين فيها.

وكانت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية قد شهدت قبل أيام تخريج دفعتها الأولى من الطلبة بعد اكتسابهم المعارف والمهارات والخبرات في المجال الدبلوماسي حيث شملت تجربتهم الدراسية المحاضرات واللقاءات والنقاشات مع المسؤولين وصناع القرار واستعراض دراسات الحالة ونماذج مختلفة في عدد من المواضيع الدبلوماسية العامة والمتخصصة لاسيما دبلوماسية القرن الحادي والعشرين وقضايا التنمية المستدامة والتغيير المناخي والاستخدام السلمي للطاقة النووية والطاقة المتجددة وقضايا السلم والأمن الدوليين على صعيد المنطقة والعالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا