• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أحدث أساليب العلاج والبحث عن تفسير

«الدلافين» تحفز الجهاز العصبي لدماغ الطفل التوحدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

خورشيد حرفوش (أبوظبي)

لا أحد يعرف على وجه اليقين حتى الآن سر تفاعل وتواصل أطفال التوحد بالدلافين والخيول على وجه التحديد، في الوقت الذي يعتبر أن العلاج بالدلافين والخيول أحدث طرق العلاج الحديثة لبعض الأمراض والاضطرابات النفسية ولا سيما طيف التوحد.

هل تعتبر الأوقات التي يقضيها طفل التوحد مستمتعاً بصحبة الخيول أو الدلافين مجرد وقتاً ممتعاً ؟

لعل التفسير العلمي المقبول حتى الآن يستند إلى اعتبار الدلفين بمثابة سونار طبيعي «موجات فوق الصوتية تعمل كمحفز إيجابي للجهاز العصبي المركزي لدماغ الطفل التوحدي، وذلك من خلال ما ذهبت إليه دراسات عديدة حول استخدام المحيط المائي لحيوان الدولفين، وانعكاساته وتأثيراته على استجابة الطفل، وحيث يؤدي التفاعل مع الدلافين إلى تحفز الجهاز العصبي لدماغ الطفل التوحدي، وبذلك يعد أحدث أساليب العلاج والبحث عن تفسير لتلك الاضطرابات.

هناك تجارب حديثة نسبياً لتفعيل هذه الطرق ظهرت في عدة دول على المستوى العالمي في العقدين الآخرين، ولم يتم تقييم هذه الطريقة بعد بشكل يعول عليه طبياً بشكل قاطع، ولكن كل الملاحظات العلمية سجلت تقدماً ملموساً لتطور استجابات أطفال التوحد عندما يقضون وقتاً ممتعاً بصحبة الدلافين والخيول، وأن النتائج العلمية والطبية والفسيولوجية لهذه الطريقة لم تحسم بعد، ولم يتمكن الباحثون من صياغة نتائج أو التوصل لتفسير طبي قاطع لعلاقة أطفال طيف التوحد بالخيول والدولفين.

تفسير ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا