• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

دعوا إلى تخصيص فصول دراسية خاصة

أهالي يطالبون بتوفير بيئة تعليمية لتأهيل أطفال التوحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

يعاني كثير من الأسر حول إمكانية التحاق الطفل الذي يعاني التوحد بمدرسة عادية غير متخصصة في تلك الاضطرابات، ويؤكد العلماء والباحثون والمتخصصون أن التوحد متنوع ويختلف من حالة لأخرى، فهناك بعض الحالات ممن يعانون اضطرابات بسيطة قد يمكنهم الاستمرار في التعليم العادي، لكن لابد أن يقدم لهم أفضل اختيار لهم بما يلائم احتياجاتهم.

وحول معاناة الأهالي من هذه المشكلة- رفضوا الإفصاح عن أسمائهم- يقول أبوسعد: إننا كأولياء أمور نطمح أن يكون لأولادنا حياة مثالية كغيرهم من الأطفال الأصحاء، فلذلك عندما نحرص على تواجدهم للعلاج في مراكز التوحد همنا الأول والأخير أن يحصلوا على الرعاية والعلاج المناسب الذي يمكنهم من الانخراط في الحياة العادية ومواصلة تعليمهم في المدارس العادية، ويضيف: أطفالنا يمتلكون تفكيراً ذهنياً سليماً، فربما بعض الإعاقات البسيطة هي التي تمنعهم من الاستمرارية في المدارس العادية.

فصول خاصة

ويشاطره الحديث أبو أمجد قائلاً: إن هذه الفصول معمول بها في العديد من دول العالم، وعادة ما تكون فصولاً دراسية خاصة بالتوحد إما منفصلة أو مدمجة توفرها عديد من مدارس التعليم الخاص، موضحاً أن هناك العديد من الدول توجد بها مدارس تابعة لمؤسسات تضم حالات من أطفال التوحد، وهذا شيء مفرح ويسعد الأهالي لأنهم يرون أن الاهتمام بأطفالهم شيء ملموس من خلال توفير مناخات تعليمية مناسبة ومثالية للتأهيل العلمي والتربوي.

أما أبورامي، فيؤكد أنه مع ضرورة التحاق الأطفال المصابين بالتوحد في المدارس العادية إذا كان ذلك ممكناً من منطلق أن الطفل المصاب بالتوحد، يمتلك قدرات ومواهب تفوق أحياناً الأطفال العاديين، وهذا ما وجده من خلال تجارب عديدة، ويتابع: لكني أستطيع الإشارة هنا إلى أن الطفل ذي التوحد بحاجة ماسة إلى مدرسين ومختصين أكفاء، يتمتعون بالقدرة على التطوير وتعلم كل ما يخص فئة التوحد وكيفية التعامل مع أي سلوك يصدر منهم، مضيفاً حينها يمكننا أن نخرج بنتائج إيجابية ملموسة تؤكد أن انخراط الأطفال في المدارس العادية له فائدة قصوى لهم وللمجتمع.

التعلم والاستيعاب ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا