• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الرياضة تخفض خطر الإصابة بالسرطان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أكتوبر 2016

ترجمة- عزة يوسف

يمارس كثير من الناس الرياضة لمنع أمراض القلب، إلا أن القليل منهم يعرف أن لها دوراً رئيساً في الوقاية من أمراض السرطان أيضاً، فحسب موقع «fredhutch» فإن الرياضة تقي من عديد من أنواع السرطانات وعلى رأسها سرطان الثدي.

وأظهرت أكثر من عشرين دراسة أن النساء اللاتي يمارسن الرياضة تنخفض لديهن مخاطر الإصابة بسرطان الثدي بنحو 30 إلى 40 في المائة مقارنة باللواتي لا يمارسنها. ويلعب هرمون الأستروجين الأنثوي دوراً رئيساً، حيث ارتفع خطر الإصابة بسرطان الثدي عند النساء اللاتي لديهن مستويات عالية من الهرمون في الدم.

ويجب على النساء البدء في الحركة في أي عمر، حتى لو كانت تمرينات بسيطة فإن الوقت لا يكون قد فات أبداً. بل إن ممارسة نشاط معتدل أمر بالغ الأهمية في مساعدة النساء بعد انقطاع الطمث على تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وغيرها من الأمراض المزمنة، لا سيما أن التمرينات الرياضية تقلل الدهون داخل منطقة البطن وهي عامل خطر خفي، لأنها ترفع مستويات الأنسولين، وتعزز نمو الخلايا السرطانية.وفي الوقت الذي يتم تشخيص ما يقرب من 150 ألف أميركي مصابين بسرطان القولون والمستقيم سنويا، يموت منهم نحو 50 ألفاً، تُظهر أكثر من 13 دراسة أن التمرينات الرياضية تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة تزيد على 20 في المائة.

ويشير خبراء إلى أن ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل يومياً في معظم أيام الأسبوع يعد كافيًا على الرغم من أن زيادة هذه الفترة يكون أفضل للحصول على الفائدة المرجوة. كما أن الأنشطة المعتدلة الشدة مثل المشي السريع قد تكون كافية، على الرغم من أنه كلما زادت كثافة وشدة التمرينات كان ذلك أكثر فائدة.

وهناك بعض الطرق السهلة التي ستجعل يومك أكثر نشاطاً مثل استخدام الدرج بدلاً من المصعد، والمشي أو ركوب الدراجة إلى وجهتك، والمشي حول المبنى بعد العشاء، أو القيام بحركات بسيطة بالأرجل والجسم في أثناء مشاهدة التلفاز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا