• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأفوكادو والهليون والبروكلي.. للوقاية من السرطان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 14 أكتوبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ينصح اختصاصيون بتناول بعض الخضراوات والفواكه نظراً لما تتمتع به من خاصية الوقاية من السرطانات ومنها سرطان الثدي، وبحسب موقع «dailymail» تعد الأفوكادو أحد هذه الأطعمة الغنية بالفيتامينات والألياف، ومضادات الأكسدة، إلى جانب البروكلي والهليون.

وأظهرت أبحاث حديثة أن الأفوكادو تعد مصدراً مهماً للمواد الكيميائية النباتية التي تحمل اسم (بيتا سيتوستيرول) والتي تساعد على خفض مستويات الكوليسترول السيئ في الدم، ويحتوي الأفوكادو على كمية كبيرة من (اللوتين) الذي يقي من الإصابة بسرطان البروستاتا، ومن إعتام عدسة العين، ومن تلف الخلايا البصرية، وبالتالي من العمى الذي يصيب المتقدمين في السن.

كما يعد الأفوكادو واحداً من المصادر المهمة لفيتامين (إي)، وتكفي نصف ثمرة كبيرة لتوفير كل ما يحتاج إليه الجسم في اليوم من هذا الفيتامين المضاد للأكسدة، إلى جانب أن الأفوكادو غنية بفيتامينات أخرى خاصة الفيتامين (ب) وبالأملاح المعدنية الضرورية مثل البوتاسيوم والمغنسيوم، كما أنها غنية جدا بالفولات، وهو فيتامين تحتاج إليه المرأة الحامل لحماية صحتها وصحة الجنين. ومن سرطان القولون، وسرطان الثدي، وتعد الأفوكادو غذاء شبه كامل يساعد على ترميم الخلايا، وينصح بتناولها أثناء فترة النقاهة من الأمراض كما تسهم في تهدئة الأعصاب وفي التخلص من التوتر.

وتشير دراسات إلى أن البروكلي مستودع لمضادات السرطان، بفضل مركبات تسمى «سولفورافين»، التي تساعد الجسم على محاربة انتشار الأورام، عن طريق تثبيط عمل إنزيم يسمى HDAC يقمع قدرة الجسم على مكافحة الورم. وتعد براعم البروكولي «وسائل دفاع» قوية لأن فيها نحو 50 ضعف كمية السولفورافين مقارنة بالبروكولي البالغ.

ويعتبر الهليون من الخضروات الغنية بفيتامين «سي» و«ب 6»، وهو مضاد لبعض الأمراض السرطانية كما يعرف بنجاعته في الوقاية من سرطان الثدي، كما يحتوي على جرعات كبيرة من فيتامينات «ك» و«أ» وحمض الفلوليك، الذي له دور كبير في تنظيم نسبة السكر في الدم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا