• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

التقوى والعمل الصالح أساس التفاضل بين الناس

العلماء: التعصب جاهلية حاربها الإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

أحمد مراد (القاهرة)

بين الحين والآخر، تندلع في بعض المجتمعات العربية والإسلامية نزاعات بين البيوت والقبائل والعائلات يستخدم فيها العنف ويروح ضحيتها العشرات من القتلى ومئات الجرحى، ويرجع ذلك إلى التعصب وعدم تحكيم العقل وتغليب منطق القوة وارتكاب تجاوزات قانونية وشرعية.

وحذر علماء الدين من خطورة التعصب والتنازع، واعتبروه من أبشع الجرائم التي يرتكبها الإنسان، مشددين على رفض الإسلام لكل النعرات والعصبيات وضرورة مقاومة الفكر المتشدد ومنع التناحر.

وأكد العلماء أن الإسلام يعتبر العدوان على النفس الإنسانية الواحدة عدواناً على البشرية جمعاء؛ لأن إهدار دم فرد يغري بإهدار دماء أخرى، ولذا كانت العقوبة الإلهية مغلظة على من يقتل إنسانا بغير حق.

دور المصلح

ويقول الدكتور أحمد عمر هاشم، رئيس جامعة الأزهر الأسبق وعضو هيئة كبار العلماء، إن التعصب يدفع البعض إلى ارتكاب المخالفات الشرعية والقانونية، مشدداً على ضرورة العمل لنزع فتيل التعصب من مجتمعاتنا، ويوضح أن المطلوب من العلماء والمؤسسات الإسلامية المنتشرة في عالمنا العربي والإسلامي أن يقوموا بدور المصلح بين المتخاصمين لقول الله تعالى: (وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا)، فالصلح هنا أمر ضروري، ولا يكفي اتخاذ الإجراءات القانونية وحدها، فالقانون لا يحسم هذه الأمور من الجذور، حيث تبقى الأحقاد في النفوس. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا