• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

319 حالة انفصال من بين 4195 مشكلة زوجية

«طالق».. كلمة تهدم أسرة وتنهي «عشرة العمر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

هناء الحمادي (أبوظبي)

«أنت طالق»، عبارة كثيراً ما يطلقها بعض الأزواج، فيصاحبها دوي صاخب يهتز له أركان بيت الزوجية الذي قام على قواعد ثلاث هي السكن والمودة والرحمة والتي لا تستقيم الحياة الزوجية بدون تكاملهما، فإذا انهارت تلك القواعد حتما سيصاب البناء القوي للزواج بتصدع قد يصعب ترميمه، وفي مجتمعاتنا كثيرا ما نرى صورا كثيرة لهذا التصدع الذي يكون في أروقة المحاكم وأيدي القضاء حين يتشجع أصحابها وأبطال قصصها بالتوجه إلى المحاكم كلما وقعت مشكلة زوجية قد تكون لأسباب بسيطة أو من دون أسباب، لكن حين يبلغ عدد حالات التساهل في الطلاق إلى 319 حالة من أصل 4195 مشكلة أسرية في دبي عام 2013 هنا يجب التوقف ومعرفة سبب تساهل بعض الأزواج في هذه تفكيك الروابط الأسرية بكلمة «أنت طالق».

تجارب مؤلمة

بالاقتراب من بعض الحالات التي عاشت حياة زوجية كانت نهايتها الطلاق، تعترف سمر فضل «30 عاماً» التي قضت منها 18سنة في الزواج وأثمر 4 أبناء، تقول عن تجربتها «بعد عشرة العمر، التي عشتها مع زوجي، وصبري على مرضه، حيث كان يعاني الإصابة بفشل كلوي، وكافأني في نهاية المطاف بكلمة «أنت طالق»، ورغم المشاكل التي يختلقها حين يدخل البيت ويصل صداه إلى بيوت الجيران، فقد وصل حالنا إلى طريق مسدود.

وتضيف: بطبيعتي كامرأة لم أستسغ بداية الأمر الإحساس ككائن ضعيف يبحر في مستقبل مجهول برفقة مسؤولية أربعة أبناء، لم أتحمل نظرة الإشفاق والعطف من مجتمع يكن للمرأة المطلقة دائما تلك النظرة الدونية، خلوت بنفسي وتصادقت مع أحاسيسي بحثا عن القوة والصمود لأواجه الحياة بكل التحديات، بعودتي إلى ميدان العمل والذي كان السبب القوي لتغيير أسلوب حياتي، حيث استطعت أن أمنح أولادي حنان الأمومة وعطف الأبوة في آن، رغم تعدد مسؤولياتي، وأشعر بهدوء نفسيتي خاصة عندما ألاحظ أن كل واحد من الأولاد ينهج الطريق السوي على مستوى التربية والدراسة، فالطلاق كما قال الله تعالى أبغض الحلال، لكنه فعلا قد يكون إنقاذاً لأسرة تعيش مرارة الحياة وسط أبناء يتأثرون بخلافات الأبوين مما يكون سببا في إهمالهم من كلا الطرفين».

بينما ميسون طاهر فلم يختلف وضعها عن سمر، فقد تزوجت من زميل لها في العمل تعرفت عليه لمدة تزيد على سنة، وخلال هذه الفترة كان ُيمثل دور الرجل المخلص والمحب معا، ولكن بعد فترة الزواج انقلب الحال وظهر وجهه الخفي بمرض اسمه «الغيرة والشك»، وتصف ميسون حالها حين طلبت الطلاق وتأثير كلمة طالق على حياتها: خلال فترة زواجي التي استمرت سنتين، كنت أشعر خلالها بالاختناق، حيث كان كثير الشك، ويغار كل من يقترب منى من زملاء العمل، كل تلك التصرفات ونظرات الغيرة سببت الكثير من المشاكل بيني وبينه مما دفعني إلى طلب الطلاق أكثر من مرة، والحمد لله لم ينتج عن الزواج أبناء، لكن بعد صبر طويل في أروقة المحاكم بانتظار كلمة «أنت طالق» حصلت عليها لتعود حياتي إلى مجراها الطبيعي مع طلب الانتقال إلى مكتب آخر بعيداً عن مراقبته لي. ... المزيد

     
 

الحاله الاولى

كيف يكون عمرها 30 عاما ومضى على زواجها 18 سنه!!!!

محمد | 2014-06-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا