• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أيمن بعلبكي يرسم ارتدادات الحرب اللبنانية وصداها

عندما يكون للوحة مخالب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 13 أكتوبر 2016

ثناء عطوي ـ بيروت (الاتحاد الثقافي)

الحرب هي أقسى التجارب التي خاضها الإنسان منذ وجوده، ومنذ البدء يواكب الفنانون الحروب وتداعياتها بأعمال تضاهي أكثر البيانات المناهضة للعنف قوّة. أحياناً تتفوّق قدرات اللوحة على قدرات الصورة الواقعية والصورة الفوتوغرافية أيضاً، علماً أن فنّ الفوتوغراف لطالما كان عاملاً بصرياً مساعداً للرسم والرسّامين، على عكس اللّوحة التي لم تكن، إلا نادراً، مادّة مثيرة للفوتوغرافيين. في سياق وثيق الارتباط بتجربة الحرب ومناخاتها، يأتي معرض الفنان التشكيلي اللبناني أيمن بعلبكي الذي يستضيفه غاليري صالح بركات في بيروت. تنبني فكرة المعرض على عاملين: الهدم والبناء، إذ يُعيد بعلبكي تشكيل الدمار بأكثر من طريقة، وبميلٍ كثيرٍ إلى العبث، وفائضٍ من الغضب، ومهارة في ترتيب العلاقة ما بين عناصر الكارثة وارتداداتها، حيث تستدعي الأحداث بعضها البعض جُملة وافرة من الانطباعات تتركها لوحات بعلبكي ومسطّحاته العفوية، تُعطي إحساساً بمخالب اللّوحة أحياناً، وهشاشتها النظرية في أحيانٍ أخرى، إذ تشعر أنها معرّضة للتفكّك والسقوط في كلّ لحظة، تسمع منها خشخشة العظام، وجع الإسمنت، تداعي الركام، وتسمع أصواتاً كثيرة لا تملك الجرأة اللّازمة لتبوح بكلام أخير... هنا حوار مع الفنان حول تجربته:

* ما معنى أن يرسم الفنان مشاهد الكارثة لا بل يُعيد إنتاج صورها وإحياء تاريخ مثقل بما هو فظيع؟

** لا أستطيع أن أفصل الفنان والعمل الفني عمّا يحصل حوله، أفهم أن فناناً فرنسياً يشتغل على موضوع له علاقة بحرب سوريا أو العراق لا يعينه، لكن بالنسبة لي الأمر مختلف، فقد ولدت سنة 1975 أي مع اندلاع الحرب في لبنان، وعشت متنقّلاً من حرب إلى حرب. حروب إسرائيل على لبنان، الحرب الأهلية، حروب الطوائف الباردة، كلّها مواد أساسيّة لعملي، ولا أعتقد أن هناك أي موضوع أقوى من ذلك تأثيراً على الفنان.

حس التفكيك والبعثرة

* أعمالك فيها حسّ التفكيك والبعثرة، هل أسهمت مشاهد الدمار في بناء أسلوبك الفنّي الخاصّ؟ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف