• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

قوات هادي تستعيد منفذاً حدودياً من الانقلابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أكتوبر 2016

أ ف ب

استعادت القوات اليمنية المدعومة من التحالف العربي بقيادة السعودية، منفذاً حدودياً في محافظة صعدة (شمال) معقل المتمردين الحوثيين، في عملية انطلقت من داخل السعودية، بحسب ما أفادت مصادر موالية.

وقالت مصادر عسكرية وأخرى من «المقاومة الشعبية» الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، اليوم الأربعاء، إن القوات الموالية استعادت الثلاثاء «السيطرة على منفذ البقع الحدودي مع السعودية بمساندة من طيران التحالف».

وأشارت هذه المصادر إلى أن القوات «تقدمت من الأراضي السعودية».

وأكدت وكالة «سبأ» الحكومية أن المنفذ المغلق «تم تحريره بالكامل»، وأن القوات تقدمت «عشرات الكيلومترات باتجاه مدينة صعدة» مركز المحافظة التي تحمل الاسم نفسه، والواقعة إلى الغرب من المنفذ الحدودي.

وأكدت المصادر أن من بين المسلحين الذين شاركوا في الهجوم، مقاتلين سلفيين سبق لهم القتال ضد الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدلله صالح في جنوب البلاد.

وحظي السلفيون بتواجد في شمال اليمن وأداروا بعض المدارس، إلا أنهم طردوا منه مع اندلاع النزاع في البلاد قبل عامين، إثر سيطرة الحوثيين، وهم من الزيديين، وحلفائهم على صنعاء في سبتمبر 2014، وتقدمهم للسيطرة على مناطق في الوسط والجنوب.

وبدأ التحالف عملياته في اليمن نهاية مارس 2015، ومكن القوات الموالية لهادي من استعادة السيطرة على خمس محافظات جنوبية. إلا أن المتمردين ما يزالون يسيطرون على مناطق واسعة في الشمال والوسط، إضافة إلى أجزاء كبيرة من الساحل الغربي لليمن.

وأدى النزاع إلى مقتل أكثر من 6800 شخص ثلثاهم تقريباً من المدنيين، ونزوح ثلاثة ملايين شخص على الأقل، منذ مارس 2015، بحسب أرقام الأمم المتحدة.