• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

السياحة عامل مؤثر في تنويع المصادر الاقتصادية الخليجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

أفاد تقرير أماديوس بأن دول مجلس التعاون الخليجي تمضي نحو تنويع مصادرها الاقتصادية، بعيداً عن النفط، وتلعب قطاعات السياحة المتخصصة، مثل النزهات البحرية والمؤتمرات والسياحة الطبية، دوراً مهماً في مسيرة التنويع. وأضاف: «لقد أدى كل ذلك إلى محافظة دول مجلس التعاون الخليجي على معدل نمو للناتج المحلي الإجمالي، بلغ 5% في العقد المنصرم، ويتوقع أن يزيد هذا المعدل في المستقبل».

وأوضح التقرير أنه سيكون للسياحة أثر إيجابي يمتد إلى قطاعات أخرى، مما يؤدي إلى تعزيز النمو الاقتصادي ودعم المساعي لتنويع الموارد الاقتصادية، على أن يكون قطاعا الفنادق والإنشاءات على نحو خاص من أكبر المستفيدين من تنامي أعداد السياح الذين يدخلون المنطقة أو يمرون عبرها.

وتعمل دول مجلس التعاون الخليجي على تسهيل أمور السفر في داخل المنطقة وخارجها، وتعد صعوبة الحصول على تأشيرات الدخول السبب الرئيس الذي يدفع 33% من المسافرين إلى عدم السفر إلى المنطقة بشكل منتظم، لذا فإن العمل على تحسين النفاذ إلى المنطقة من الداخل والخارج يساهم في زيادة عدد المسافرين إلى أربعة أضعاف بحلول عام 2030.

وقالت منى فرج، الشريك الإداري في شركة إنسايتس للاستشارات الإدارية: «إن عادات السفر في منطقة الخليج العربي تتغير، مشيرة إلى أن التنويع الاقتصادي والتحول من الاعتماد على النفط يعد من الدوافع الرئيسة لهذا التغيير، لكن هناك العديد من العوامل الأخرى التي لها دور مهم في هذا الشأن.

وأضافت أن التغيرات السكانية والضغوط الجيوسياسية التي تدفع نحو فتح الحدود، وتسهيل الحركة والتنقلات، تؤثر على مستقبل السفر.

يُشار إلى أن التقرير يستند إلى استبيان شمل 1000 مسافر من المنطقة، بالإضافة إلى مقابلات شخصية مع مجموعة من المفكرين وصناع القرار. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا