• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«يونامي» تحذر: إنقاذ النازحين على المحك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

بغداد (الاتحاد)

قرعت ممثلية الأمم المتحدة في العراق «يونامي» مجددا أمس، جرس الإنذار معلنة أن تمويل برامجها المنقذة للحياة في العراق قد استنفد تقريباً، مما يعني توقف المساعدات والأغذية والأدوية للنازحين العراقيين. واقر وزير الهجرة والمهجرين جاسم محمد بأن أزمة النازحين في العراق أكبر من طاقته الاستيعابية، وسط مطالب «اتحاد القوى الوطنية» السني بإقالة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك من رئاسة اللجنة العليا لإغاثة النازحين لعجزه عن حل هذه الأزمة.

وقال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيتش لدى لقائه رئيس مجلس النواب سليم الجبوري في مبنى البرلمان أمس، إن «تناقص الدعم للنازحين سيؤدي إلى المزيد من المشاكل والتي قد تؤثر على مساعي الاستقرار السياسي في العراق».

وأكدت «يونامي» أن تمويل برامجها المنقذة للحياة قد استنفد تقريباً، وسيتم غلق 56 من البرامج الصحية اضطراريا بحلول شهر يونيو، وعلى الأغلب في المخيمات والمجمعات التي يتمركز فيها النازحون، كما سيتوقف خط الإمدادات الغذائية بشكل كلي في شهر يوليو المقبل.

وأقر وزير الهجرة والمهجرين جاسم محمد أن أزمة النازحين في العراق أكبر من طاقته الاستيعابية. وقال إن هناك مشاكل حقيقية في مناطق النزوح بعضها خدمية وأخرى أمنية، ليس عند جسر بزيبز فحسب، بل في غيرها من المدن.

إلى ذلك دعا النائب عن «اتحاد القوى الوطنية» زاهد الخاتوني، العبادي إلى إقالة صالح المطلك من رئاسة اللجنة العليا لإغاثة النازحين. وقال إن «اللجنة العليا لإغاثة النازحين التي يرأسها المطلك فشلت في تعاطيها مع المشكلات الكثيرة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا