• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

سفارة الدولة في بانكوك:

أكثر من 130 ألف مواطن زاروا تايلاند في 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 يناير 2017

&rlmأحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

أفادت سفارة الدولة لدى المملكة التايلاندية، في «تغريدة» على حسابها الرسمي بـ «تويتر»، بأن عدد سياح مواطني الدولة القادمين لزيارة تايلاند بلغ 130 ألفاً و940، وذلك في عام 2016، محققاً زيادة مقدارها 4,99% عن العام الماضي.

وأضافت السفارة على موقعها الإلكتروني، أن تايلاند تستقطب أعداداً كبيرة من مواطني الإمارات العربية المتحدة بغرض السياحة، وتلقي العلاج، حيث أصبحت تايلاند الوجهة الرئيسة لهم، وذلك لما أولته الحكومة التايلاندية من أهمية بالغة للرعاية الصحية، مقرونة بهدف دمج السياحة والرعاية الصحية معاً، أو ما يعرف بالسياحة العلاجية التي أضحت تحتل ترتيباً متقدماً في مصادر الدخل القومي.

وقد ألحقت الإمارات العربية المتحدة مع البعثة، مسؤولاً من وزارة الصحة ومسؤولين تابعين للقوات المسلحة لمتابعة شؤون المرضى الذين ينتمون إلى مختلف قطاعات الدولة، وتذليل الصعاب التي تواجههم أثناء إقامتهم في مملكة تايلاند، مشيرة إلى أنه في المقابل نجد عدد السياح التايلانديين الذين يزورون دولة الإمارات العربية المتحدة، قليل جداً، ويتم ترتيب الزيارات عبر شركات الطيران والمكاتب السياحية.

وأكدت سفارة الدولة أن الإمارات ومملكة تايلاند لديهما علاقات دبلوماسية متميزة بدأت منذ 12 ديسمبر 1975م، وترجمت إلى أرض الواقع في يناير 1992 حين افتتحت مملكة تايلاند قنصليتها العامة في دبي، وسفارتها في أبوظبي في نوفمبر 1994، بينما فتحت الإمارات العربية المتحدة سفارتها في بانكوك عاصمة مملكة تايلاند في أبريل 1998م.

وأضافت أن العلاقات السياسية نشطت وبدأ تبادل زيارات الوفود الرسمية وكبار الشخصيات بين البلدين منذ عام 1977، عند زيارة معالي أحمد خليفة السويدي وزير الخارجية وقتها، وسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم وزير المالية والصناعة، ومعالي مانع سعيد العتيبة وزير البترول والثروات الطبيعية وقتها، مملكة تايلاند وذلك بدعوة من معالي وأؤباديت وزير الخارجية التايلاندي في مايو 1977م. ومن الجانب التايلاندي، زيارة نائب وزير التجارة معالي ويسيت في ديسمبر 1980م.

وأشارت إلى أن الدولة تعتبر بين دول الشرق الأوسط من أكبر شركاء التجارة الدولية للمملكة وبوابة في غاية الأهمية للتواصل التجاري مع دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا، على حد السواء، ويميل الميزان التجاري لمصلحة الإمارات نظراً لاستيراد تايلاند النفط الخام والألمنيوم، في الوقت الذي تنحصر فيه أهم الصادرات التايلاندية للإمارات: المنتجات الزراعية والصناعية، الأجهزة الإلكترونية والكهربائية، وقطع غيار ومستلزمات السيارات، والمنسوجات والأقمشة والمنتجات الجلدية.

ولفتت إلى أنه هناك مشاركة لمستثمرين من القطاع الخاص في دولة الإمارات بمشاريع تايلاندية ضخمة، مثل التنقيب عن الغاز والنفط في خليج تايلاند، وفي مصانع السجاد، في وقت مازال فيه الاستثمار التايلاندي في دولة الإمارات العربية المتحدة قليلاً، وفي الآونة الأخيرة بدأت شركات تايلاندية كبرى استثمارات في دولة الإمارات في مجالات المعمار والخدمات الطبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا