• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أكد أن مهاجم برشلونة ظاهرة كروية

توستاو: نيمار أفضل من رونالدو وروماريو!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أكتوبر 2016

أنور إبراهيم (القاهرة)

برغم الإجماع من خبراء كرة القدم على أن الجوهرة السوداء بيليه يأتي في مقدمة مهاجمي البرازيل، فهو «راقص السامبا» الأول ويغرد على القمة وحده، ويليه النجمان رونالدو وروماريو، ومن بعدهما يأتي نيمار.. ولكن النجم البرازيلي المخضرم «توستاو» الذي لعب في عصر بيليه له رأي مختلف، فهو وإن كان يضع بيليه في المقدمة، إلا أنه يضع الشاب نيمار (24 عاماً) قبل رونالدو وروماريو، حتى وإن كانا يسبقانه في ترتيب هدافي منتخب السامبا البرازيلي.

ففي تصريحات لصحيفة «البايس» قال توستاو اللاعب السابق بفريق كروزيرو البرازيلي: نيمار أفضل فعلاً من روماريو ورونالدو وأكثر كمالاً منهما من حيث الإمكانيات التي يملكها والمهارات التي يتمتع بها.

وأضاف : روماريو ورونالدو كانا رائعين في بعض الأمور المحددة فقط ولكن نيمار يفوقهما في كل شيء. وتابع توستاو : أنا لا أعرف ما إذا كان نيمار سيصبح أفضل لاعب في العالم أم لا، ولكن ما أدركه جيداً أنه ليس هناك أدنى شك في أنه ظاهرة كروية ولاعب صاحب ملكات خاصة ومهارات تمتع الجماهير وتفيد الفريق، فضلاً عن كونه لديه كل الصفات الواجب توافرها في المهاجم.

توستاو الذي شكل مع بيليه وجايير زينيو ثلاثياً متفاهماً في مونديال 1970، التي أحرز منتخب السامبا كأسها، اختتم تصريحاته بقوله: نيمار لاعب ذكي ويجيد التسديد على المرمي من مختلف الزوايا، وتمريراته رائعة وهو سريع جداً.. وربما لا يكون الأفضل في العالم حالياً، إلا أنه يمكنه أن يصبح أعظم لاعب برازيلي منذ عصر بيليه.

يذكر أن روماريو بدأ مسيرته الاحترافية في عام 1985 مع نادي فاسكو داجاما ثم لعب لأندية أيندهوفن وفالينسيا وبرشلونة وفلامنجو وفلومينيزي والسد القطري وميامي، بينما لعب للمنتخب خلال الفترة من1987 إلى2005، حيث خاض 85 مباراة دولية وسجل 71 هدفاً.

أما رونالدو فقد بدأ مسيرته الاحترافية عام 1993مع نادي كروزيرو ثم لعب لأندية ايندهوفن وبرشلونة وانترميلان وريال مدريد وايه سي ميلان وكورينتيانز. ومع المنتخب لعب 98 مباراة دولية سجل خلالها 62 هدفاً وفاز بالكرة الذهبية مرتين (97 و 1998).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا