• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

قبل العودة إلى مخيمهم

لاجئون «روهينجا» يواجهون الجحيم أربعين يوماً في البحر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

وائل بدران

(أ ف ب)

أخذ «محمود ياسين» يتوسل إلى المهربين راكعاً ليرأفوا بزوجته، فقبل شهر من وضع مولودها الأول، لم تعد تحتمل الحرمان والضربات التي توجه إلى الزوجين أسيري سفينة قبالة سواحل بورما مثل مئات المهاجرين الآخرين لمدة أربعين يوماً.

وأوضح الشاب البالغ من العمر 24 عاماً والعائد إلى المخيم الواقع على الساحل الغربي لبورما، حيث يعيش منذ ثلاث سنوات «كانت غائبة عن الوعي وقالوا إنهم سيقومون بإلقائها في البحر»، مضيفاً: «ركعت وتوسلت إليهم، لذا لم يرموها».

وسمحت مبادرته بإنقاذ زوجته «بيبي نو أشا». وعندما اكتشف الناس في المخيم أن رحلة الزوجين تحولت كابوساً، جمعوا أموالاً لدفع فدية يطالب بها المهربون وأفرج عن «ياسين» وزوجته.

وفي كل عام، ومثل هذين الزوجين، يقوم آلاف من الروهينجا المضطهدين في بورما، والبنجال الذين يهربون من البؤس، بالإبحار للوصول إلى ماليزيا. وهم ينطلقون على متن زوارق صغيرة تقودهم إلى سفن أكبر تتوجه إلى الجنوب عندما تمتلئ.

لكن منذ بداية مايو الجاري، تفككت العصابات السرية للتهريب تحت وطأة السياسة الجديدة لتايلاند، وعلق آلاف المهاجرين في خليج البنجال. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا