• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قصة البحث عن الحب والمال والنجاح في «الحب سلطان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 يونيو 2014

ضمن باقة أعمال درامية مميزة وبرامج متنوعة تناسب مختلف الأعمار والأذواق، تعرض «أبوظبي الإمارات» لجمهورها ومتابعيها في الإمارات والخليج العربي مسلسل «الحب سلطان» خلال شهر رمضان المبارك.

ويتناول العمل الدرامي قصة ثلاثة أصدقاء، «شاهين، ضاري، سند»، ويتابعهم في مواجهتهم التحديات بحثاً عن الحب والمال والنجاح في الحياة، فالأصدقاء الثلاثة يعيشون في مجتمع مليء بتناقضات وخطوط حمراء تحد أحياناً من قدراتهم على التغريد خارج السرب.

تلك اللقطات ومعها المشاكل العائلية وتقاليد المجتمع ونظرته إلى الشباب، تتدخل في قرارات الشبان الثلاثة، فيتجلى صراع الأجيال الأزلي، وتبرز الهوة بين الأهل والأبناء الذين يتحدثون بلغة خاصة قد لا يفهمها آباؤهم.

ولكل من «شاهين» و«ضاري» و«سند» قصة منفصلة، لكنها تتقاطع بشكل أو آخر مع القصتين الأخريين، إذ يزخر المسلسل بأحداث مشوقة، مكونة من معاناة وصدمات وحب ويأس وكثير من الفرح، ورغم ذلك، لا تغوص الحبكة في تراجيدية شخصياتها الأساسية بشكل سردي، إنما تصبو إلى رصد يومياتهم وتسليط الضوء على طريقة تفكيرهم ونمط حياتهم من منظور اجتماعي وفكري ومادي، لكن السعي لإبراز المفارقات والصدمات والإخفاقات قد يفضي إلى حالات تصدم المشاهد. ويشارك في «الحب سلطان» كل من عبدالمحسن النمر ومحمود بوشهري وأريام وخالد سليم وفاطمة عبد الرحيم وعبد الإمام عبدالله وإبراهيم الحساوي وزهرة الخرجي وعبدالله الطليحي وآخرين. وتتضمن الدورة البرامجية لشهر رمضان على «أبوظبي الإمارات» مجموعة مسلسلات محلية ضخمة، موجّهة إلى الجمهور الإماراتي والخليجي انسجاماً مع مكانة القناة المرموقة، وتسلّط الدورة الجديدة الضوء على دور أبوظبي للإعلام في دعم الإنتاجات المحلية بشكل خاص والخليجية بشكل عام، بما فيها مسلسلات عدّة تم تصويرها في أبوظبي، تسهم في التعريف بأهم الأماكن السياحية في عاصمة الدولة.

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا