• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:25     وزير تركي يقول إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى تورط حزب العمال الكردستاني بتفجيري اسطنبول         01:30    التلفزيون المصري: 20 قتيلا و35 مصابا في انفجار كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة        01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

مؤتمر إسلامي لدعم صمود القدس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

بيت لحم (وكالات)

اختتم «مؤتمر بيت المقدس الإسلامي الدولي» السادس تحت رعاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بيت لحم أمس بالدعوة إلى دعم صمود القدس الشرقية المحتلة في مواجهة التهويد الإسرائيلي بعدما ناقش المشاركون فيه خلال 3 أيام معاناة أهاليها ووضعها القانوني فيها في ظل هجمة التهويد اليومي والتشريد التعسفي وهدم البيوت والتضييق على الناس. وأشاد المؤتمر بالتعاون الوثيق بين القيادتين الأردنية والفلسطينية في الدفاع عن القدس والمقدسات، وبتصدي المرابطين والمرابطات وسدنة وإدارة الأوقاف في المسجد الأقصى المبارك لقطعان المستوطنين اليهود والانتهاكات الإسرائيلية لحرمة المسجد الأقصى المبارك، وطالب بتوفير أشكال الدعم كافة لتمكينهم من الاستمرار في هذا الدور . ودعا المؤتمر العالمين العربي والإسلامي ، حكومات وشعوبا، إلى إنشاء صناديق وقفية في كل دولة يخصص ريعها للقدس والمسجد الأقصى ودعم وتعزيز صمود المقدسيين، وطرح أسهم وقفية وإنشاء السندات الإسلامية لدعم مشاريع التنمية في المدينة، وإدراج قضية القدس والمسجد الأقصى والقضية الفلسطينية ضمن المناهج الدراسية في جميع المراحل التعليمية. وتبنى ويتبنى المؤتمر اقتراح هيئة رئيس الشؤون الدينية في دولة تركيا ببناء جامعة الأقصى في القدس. كما ناشد علماء وخطباء ووعاظ ودعاة الأمة إلى مواصلة جعل القدس والمسجد الأقصى موضوعا لخطبهم وعظاتهم والتذكير والتنبيه بأهميتهما كقضية عربية وإسلامية، وحشد الدعم للقدس والمرابطين فيها. ودعا علماء الأمة وخبراء التاريخ والقانون إلى توحيد المصطلحات وبلورة الرواية العربية والإسلامية الحقيقية الواضحة والجلية لدحض محاولات الاحتلال الإسرائيلي تشويه تاريخ المدينة. وناشد العرب والمسلمين شد الرحال إلى المسجد الأقصى وزيارة القدس وكسر الحصار المفروض عليها، تنفيذا لقرارات مجمع الفقه الإسلامي وغيرها من الدعوات إلى ذلك. ودعا رجال الأعمال الفلسطينيين والعرب والمسلمين إلى الاستثمار في القدس لدعم صمود أهلها والحفاظ على عروبتها، وإلى تخصيص جزء من زكاة أموال العرب والمسلمين وصدقاتهم لإقامة مشاريع استثمارية وتنموية تدعم صمود المقدسيين. وبشأن فلسطين المحتلة عامة، ناشد المؤتمر المجتمع الدولي بتنفيذ توصية محكمة العدل الدولية في لاهاي بهدم جدار الفصل العنصري الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة، وإنهاء الاستيطان الإسرائيلي هناك وحصار القدس.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا