• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تقرير: شركات الوساطة تعزز المضاربة في الأسواق

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 18 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد) - تشجع شركات وساطة عاملة في أسواق الأسهم المحلية على عمليات المضاربة في الأسواق أي البيع والشراء السريعين لتحقيق مكاسب من دخل العمولات، بحسب تقرير صادر عن بنك أبوظبي الوطني.

وقال زياد الدباس المستشار لدى البنك، إن شركات الوساطة تشجع على المضاربة من خلال تشجيع عملائها على التداول السريع، وفي المقابل ترتفع مخاطر الأسواق وتنخفض كفاءتها عندما تسيطر سيولة المضاربين على حركتها.

وأضاف «المضاربة في الأسواق لا تشجع المستثمرين على الاهتمام بأساسيات الشركات أو مؤشرات نموها وربحيتها وسعرها العادل، وبالتالي تساهم في تهميش معايير الاستثمار في اسهم الشركات المدرجة».

ورأى الدباس أن الاستثمار طويل الأجل على عكس المضاربة يلعب دوراً إيجابياً في استقرار مؤشرات الأسواق، ويركز عند اتخاذ القرارات الاستثمارية على أساسيات الاقتصاد والقطاعات الاقتصادية وربحية الشركات وتوزيعاتها، مما يؤدي إلى ارتفاع كفاءة توزيع الأموال المستثمرة في الأسواق على الفرص الاستثمارية.

وتابع «على شركات الوساطة الاستفادة من أخطاء وثغرات موجه صعود الأسواق خلال الفترة من عام 2005 إلى عام 2008 ، والتي كان من نتائجها السلبية خروج نصف شركات الوساطة من السوق وخساره المضاربين معظم ثروتهم».

وأضاف «ليس من مصلحة جميع الأطراف المشاركة في الأسواق حرق المراحل، وخلق فجوة كبيرة بين الأسعار السوقية لأسهم شركات المضاربة وسعرها العادل».

وأوضح أن نحو 80٪ من المضاربين يعتمدون على الوسطاء في اتخاذ قراراتهم الاستثمارية سواء بالبيع أو الشراء، وبالتالي يقع على عاتق الوسطاء الأخذ في الاعتبار مصلحه عملاءهم أولاً، التزاماً بقوانين أخلاق المهنة والذي يتطلب ترشيد قراراتهم الاستثمارية من حيث معرفه أهدافهم الاستثمارية وقدرتهم على تحمل المخاطر إضافة إلى أهمية التنويع في الاستثمار في اسهم الشركات المدرجة وتنويع القطاعات بهدف تنويع العوائد وتنويع المخاطر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا