• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

تونس تفاوض لإطلاق رعاياها المحتجزين لدى «فجر ليبيا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

تونس(أ ف ب)

تواصل تونس التفاوض من أجل الإفراج عن عشرات من مواطنيها المحتجزين منذ أيام لدى مجموعة مسلحة من تحالف ميليشيات «فجر ليبيا»، على ما أعلنت الخارجية التونسية أمس. وأفاد بيان للخارجية بأن «السلطات التونسية تواصل مساعيها الحثيثة واتصالاتها المكثفة على أعلى مستوى مع كل الأطراف الليبية قصد التوصل إلى الإفراج عن المواطنين التونسيين المحتجزين والموقوفين في أقرب وقت ممكن». كما كررت دعوة التونسيين في ليبيا «إلى ضرورة توخّي أقصى درجات الحذر والحيطة واليقظة في تنقّلاتهم والابتعاد قدر المستطاع عن مناطق التوتر والعودة إلى تونس إن اقتضى الأمر ذلك، حرصاً على سلامتهم». ولم تحدد الوزارة عدد التونسيين المحتجزين في ليبيا فيما كان قنصلها في طرابلس إبراهيم الرزقي أعلن الاثنين عن احتجاز 172 تونسيا في الأيام السابقة. وكانت الوزارة أعلنت أن إحدى ميليشيات فجر ليبيا أوقفت التونسيين للتدقيق في صلاحية وثائقهم، قبل أن يوضح الرزقي أنهم أوقفوا «رداً على توقيف وليد الكليبي أحد زعمائهم الخميس» في تونس، حيث تحقق السلطات معه. وسبق أن احتجزت ميليشيا ليبية دبلوماسياً وموظفاً في السفارة التونسية في طرابلس في 2014 لعدة أشهر قبل الإفراج عنهما. كما أعلنت مجموعة أكدت الولاء لتنظيم «داعش» في ليبيا تبني اغتيال صحفيين تونسيين اثنين في يناير الماضي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا