• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الجيش الأفغاني يستعيد هلمند ومقتل 14 في «عاشوراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أكتوبر 2016

لشكر كاه، أفغانستان (أ ف ب)

استعاد الجيش الأفغاني أمس السيطرة على مدينة لشكر كاه، عاصمة ولاية هلمند المعروفة بزراعة الأفيون في جنوب أفغانستان، غداة هجوم جديد شنته حركة طالبان في منطقة تقع على حدود باكستان تسيطر على أقسام كبيرة منها. وفي هذه الاأثناء قتل 14 شخصا وجرح 36 كانوا متجمعين لإحياء ذكرى عاشوراء حسب وزارة الداخلية. وفتح مسلحون النار قبل أن تشتبك الشرطة معهم وتقتلهم جميعا.

والهجوم الخاطف الذي شنته حركة طالبان على هلمند أمس الأول وأوقع 15 قتيلا على الأقل بينهم ستة شرطيين، ليس سوى أحدث فصل من سلسلة طويلة من أعمال العنف في هذه الولاية التي لا يزال الوضع فيها هشاً حيث تصدى المتمردون في السنوات الماضية للقوات البريطانية ثم الأميركية.

وقال مسؤول عسكري أفغاني إن الجيش «نشر أكثر من 300 من القوات الخاصة وعشرات من عناصر المدفعية» لهزم المتمردين. وقد عين الرئيس الأفغاني أشرف غني هذا الكولونيل السابق شخصياً لقيادة عملية استعادة المدينة.

ويبدو أن الحكومة التي انتهت للتو من تطهير وسط قندوز، العاصمة التجارية لشمال شرق البلاد المحاصرة منذ أسبوع من قبل طالبان، أعادت توجيه قواتها نحو هلمند.

وقال ناطق باسم الولاية عمر زواك، إن هذه التعزيزات «أرسلت من كابول وولايات مجاورة لشن عملية تطهير» لشكر كاه.

وأكد المسؤولون الأميركيون في عملية «الدعم الحازم» أمس أنهم نفذوا «غارتين على هلمند» الاثنين ونشروا «إمكانات لمواصلة دعم القوات الأفغانية إذا لزم الأمر».

وتعتبر هلمند معقلا لطالبان التي تسيطر على حقول زراعة الأفيون، وتكمن أهميتها في حدودها مع ولاية بلوشستان الباكستانية، حيث تقيم غالبية من الباشتون في المنطقتين ما يسهل حركة تنقل المقاتلين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا