• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  10:10     منفذ اعتداء مانشستر قتل بينما كان يفجر عبوة ناسفة         10:11     ارتفاع حصيلة القتلى في اعتداء مانشستر في بريطانيا الى 22 قتيلا         10:13     الشرطة البريطانية: هجوم مانشستر نفذه شخص واحد لقي حتفه        10:34     عباس يستقبل ترامب اليوم في بيت لحم         10:49     إغلاق الطريق المؤدي إلى قصر بكنجهام وطرق أخرى محيطة بالمحطة         10:51    سفارة الدولة في لندن تدعو المواطنين إلى الابتعاد عن مناطق التجمعات القريبة من قاعة الحفلات في مدينة مانشستر التي شهدت الليلة الماضية حادث تفجير أوقع22 قتيلا و59 جريحا ،للاتصال في حال الطوارئ على السفارة 00442075811281        10:57     التلفزيون السوري: انفجار سيارة ملغومة بمدينة حمص وتقارير عن قتلى وجرحى         10:58     التلفزيون: الجيش السوري يدمر سيارة ملغومة بها شخصان قرب مرقد السيدة زينب جنوبي دمشق         10:59     الشرطة تتعامل مع عبوة مريبة قرب محطة فيكتوريا كوتش         11:00     شرطة لندن تغلق محطة فيكتوريا كوتش بعد العثور على عبوة مريبة         11:09     مصدر سوري: أنباء عن سقوط قتلى في تفجير سيارة مفخخة وسط حمص     

أوباما: لن ننهزم أمام لمتشددين وسقوط الرمادي تراجع تكتيكي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

عواصم (وكالات)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس، إن الولايات المتحدة ليست في صدد الخسارة في مواجهة تنظيم «داعش»، واصفا سقوط الرمادي بأنه «تراجع تكتيكي»، فيما حذر مسؤول أميركي أمني سابق من «حمامات دم» ستشهدها الرمادي خلال اليومين المقبلين، قائلاً إن الأمل بتحرير الموصل قد تراجع. وكشف مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية، أن «داعش» نفذ 30 تفجيراً انتحارياً بسيارات مفخخة قبيل استيلائه على الرمادي.

ووصف أوباما سقوط الرمادي في يد «داعش» بأنه «تراجع تكتيكي»، مؤكداً أن الولايات المتحدة ليست في صدد خسارة الحرب ضد المتشددين قائلاً في مقابلة مع مجلة «ذي أتلانتيك» أمس بعد أيام على سقوط الرمادي «لا أعتقد أننا في صدد الخسارة».

من جهته، قال روبرت باير العميل الأمني الأميركي السابق ومحلل الشؤون الاستخباراتية لدى «CNN» الإخبارية الأميركية، إن الرمادي والمناطق التي سقطت مؤخراً في الأنبار ستشهد خلال اليومين المقبلين «حمامات دم» تتمثل بإعدام التنظيم جميع المتعاونين مع السلطات العراقية، متوقعاً أن تبقى المدينة في يد «داعش» فترة طويلة مع تراجع الأمل بمعركة قريبة في الموصل.

ورأى أن التقديم العسكري للتنظيم في الرمادي أظهر قدرة «داعش» على التعامل مع التطورات والتكيف معها، رغم الضربات الجوية القاسية والمتواصلة ضده. وتابع «الأمر لا يتعلق به فحسب، بل أيضاً بمدى امتلاك الجيش العراقي القدرة والإرادة، من أجل مواجهة داعش، لقد سبق للجيش أن حقق بعض التقدم، واليوم يعاني انتكاسة».

من جهته، قال مسؤول في الخارجية الأميركية، طالباً عدم نشر اسمه، إن «داعش» نفذ نحو 30 تفجيراً انتحارياً بسيارات مفخخة للاستيلاء على الرمادي، وإن نحو 10 من تلك السيارات كانت مماثلة تقريباً في الحجم للشاحنة الملغمة التي قتلت 168 شخصاً في مدينة أوكلاهوما عام 1995.