• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

الاحتلال يهدم منزل أسير ويختطف 9 أطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أكتوبر 2016

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس، رام الله)

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجراً، منزل أمجد عليوي أحد منفذي عملية إيتمار التي وقعت العام الماضي مسفرةً عن مقتل مستوطنين اثنين بالقرب من قرية بيت فوريك شرق نابلس. وقالت مصادر فلسطينية إن العشرات من جنود الاحتلال الإسرائيلي اقتحموا منزل عليوي الكائن في منطقة خلة الإيمان جنوب نابلس، ونقلوا كل أفراد العائلة إلى مكان واحد واحتجزوهم عدة ساعات، قبل أن تشرع قوات الاحتلال بعملية هدم المنزل وتحطيمه بواسطة معدات يدوية لصعوبة نسف المنزل بالعبوات الناسفة كما كانت تعمل سابقاً.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن 10 إصابات بالرصاص المطاطي، إضافة إلى عشرات حالات الاختناق، وقعت في صفوف المواطنين، نتيجة مواجهات في منطقة خلة الإيمان مع قوات الاحتلال استمرت ساعات، وتم خلالها نقل أحد المصابين إلى مستشفى رفيديا الحكومي لتلقي العلاج، وقد وصفت إصابته بالمتوسطة.

وكانت محكمة العدل العليا الإسرائيلية رفضت الأسبوع الماضي قراراً يطلب عدم هدم منزل عائلة عليوي وقالت: إن عليوي كانت له مشاركة كبيرة في مقتل المستوطنين بالقرب من نابلس.

في غضون ذلك أصيب ثلاثة شبان برصاص الاحتلال خلال مواجهات عنيفة اندلعت على مدخل بيت لحم. وقالت مصادر طبية: إن الشبان الثلاثة أصيبوا بالرصاص الحي، بالقدم وبالكتف، ووصفت إصاباتهم بالمستقرة.

وأضافت المصادر أن مواجهات اندلعت قرب مخيم العزة، وأن قوات راجلة من جيش الاحتلال خرجت من بوابة معسكر «قبة راحيل»، وتمركزت في محيط المقبرة الإسلامية في مخيم عايدة.

وزعم الاحتلال أنه قام باعتقال الشاب محمد الجولاني من مخيم شعفاط حيث كان يخطط لتنفيذ عملية «انتحارية» في حافلة. وحسب التفاصيل فقد جرى اعتقاله قبل شهر من قبل «الشاباك» الإسرائيلي والشرطة، لتخطيطه تنفيذ عمليات مختلفة في القدس من ضمنها إطلاق نار وعملية «انتحارية» في حافلة للركاب، وقد اعترف الجولاني بأنه تواصل مع حركة حماس في قطاع غزة عبر الإنترنت، ووافق على تنفيذ عمليات مختلفة ضد إسرائيل، وطلب منه تجنيد عناصر أخرى.

إلى ذلك اختطف مستعربون 9 أطفال من مخيم عايدة شمال مدينة بيت لحم، ونقلوهم إلى جهة مجهولة، فيما هرعت قوات كبيرة من قوات الاحتلال للمساندة، وأطلقت وابلاً من الرصاص المطاطي وقنابل الغاز تجاه الشبان والمنازل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا