• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

قصف يدمي الحوثي و«اللجان» تتقدم في معاقل التمرد وتتلقى أسلحة جديدة

التحالف يكثف الضربات في اليمن والمقاومة تتجه لصعدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

عقيد الحلالي، وكالات (عواصم) أحرزت لجان المقاومة الشعبية تقدماً ملحوظاً في معاقل ميليشيات الحوثي وقوات صالح المتمردة شمال اليمن، بسيطرتها على منطقة اليتمة القريبة من الحدود السعودية في محافظة الجوف اليمنية، وواصلت تحركها باتجاه البقع التابعة لمحافظة صعدة بغطاء جوي وفره طيران التحالف العربي، مع تصميمها على الانتقال صوب الأخيرة معقل الحوثيين الرئيسي بالبلاد، بمشاركة مقاتلات تابعة للتحالف أوقعت نحو 20 قتيلاً حوثياً، أفادت مصادر قبلية بوصول رئيس أركان قوات الجيش الموالية للشرعية اللواء محمد علي المقدشي إلى منطقة رملة السبعين القريبة من الحدود السعودية من اجل تنظيم عمل قواته في المنطقة. تزامن ذلك مع تقدم آخر في جبهة شبوة، حيث تمكنت المقاومة الشعبية من تطهير مناطق نبعا ونجد مرقد وجعدر في المديرية بيحان شمال غرب المحافظة الغنية بالنفط، من فلول الحوثيين وقوات صالح المتمردة على الشرعية، مع تأكيد مصادر محلية أن الانقلابيين أعاقوا وصول الإغاثة الإنسانية إلى مركز المديرية. كما استمرت الاشتباكات وضربات التحالف الجوية في تعز وقاعدة العند في لحج والضالع وقاعدة الديلمي شمال صنعاء، تزامناً مع غارات في شبوة وإب مع استمرار المعارك في عدن والمناطق الأخرى. وأكدت مصادر يمنية لـ«الاتحاد» أن طيران التحالف نفذ عملية إنزال جوي للمقاومة الشعبية في جبة الخبر بمحافظة شبوة جنوب اليمن، حيث بث ناشطون صوراً قالوا إنها للأسلحة التي ألقتها طائرات للمقاومة الشعبية، وشملت أسلحة ومضادات للدروع، إضافة لأسلحة رشاشة. وتمكنت قوات حكومية، مقاتلو المقاومة الشعبية المؤيدون للرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي، من السيطرة على منطقة اليتمة القريبة من الحدود السعودية في محافظة الجوف، بحسب تأكيد مصادر قبلية أمس. وجاء تقدم القوات المؤيدة للشرعية تحت غطاء جوي من طيران التحالف العربي حسب المصادر التي أكدت أن المقاتلين يحالون حالياً التقدم باتجاه منطقة البقع التابعة لمحافظة صعدة معقل الحوثيين. وقال أحد القياديين في المقاومة الشعبية، إن رجاله غنموا أسلحة لمسلحي الحوثي بعد سيطرتهم على موقعي الحرور والأبتر. وبث ناشطون صوراً قالوا إنها لمدرعة استولت عليه المقاومة الشعبية بعد اشتباكات مع مسلحي الحوثي في الجوف، كما تظهر الصور تدمير آلية تابعة للحوثيين بالمحافظة. وأفادت مصادر صحفية يمنية أمس بمقتل 20 مسلحاً حوثياً بقصف شنه طيران التحالف على جبل حبش الواقع على حدود محافظتي الجوف وصعدة، والبقع هي منطقة يمنية حدودية مع السعودية وفيها منفذ حدودي مع نجران. وقصفت طائرات حربية تابعة للتحالف مساء أمس، تجمعات للمتمردين الحوثيين وقوات صالح في مدينة تعز مستهدفة الميليشيا وجنود منشقين يتحصنون داخل قلعة القاهرة التاريخية المطلة على المدينة. وقصفت غارتان على الأقل مسلحين حوثيين داخل متنزه في جبل صبر المطل أيضاً على مدينة تعز، حيث تدور مواجهات مسلحة في مناطق عدة في وسط وشمال المدينة، فيما تحدث مصادر عن قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين، كما استهدفت غارات التحالف تجمعات للمتمردين الحوثيين في مدينة الضالع الجنوبية، حيث تدور معارك عنيفة منذ أسابيع بين المتمردين وقوات صالح من جهة، ومسلحي المقاومة الشعبية والحراك الجنوبي، من جهة ثانية. وقال مصدر في الحراك لـ«الاتحاد»، إن غارة جوية استهدفت نقطة تفتيش تابعة للحوثيين في منطقة الوبح شمال شرق الضالع، وأسفرت عن تدمير دبابتين ومركبة عسكرية وسقوط قتلى وجرحى في صفوف المتمردين. وذكر المصدر أن مسلحي المقاومة نصبوا، ليل الأربعاء الخميس، كمينا مسلحاً لرتل عسكري تابع للحوثيين في المدينة، ما أدى إلى إحراق 3 مركبات للمتمردين ومقتل وجرح العشرات منهم. وفي عدن، كبرى مدن الجنوب، قصفت مقاتلات التحالف العربي تجمعات للمتمردين الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي صالح في مديرية خور مكسر شرق المدينة الساحلية. وأكد مصدر في المقاومة بعدن أن الغارات استهدفت مواقع للمتمردين وحلفائهم في منطقتي العريش والصولبان، حيث دارت مواجهات بين الحوثيين وعناصر المقاومة. وأفاد سكان محليون بأن قذائف هاون أطلقها حوثيون وجنود موالون لصالح، يتمركزون في مديرية دار سعد شمال عدن، سقطت بالقرب من أحياء سكنية في مديرية المنصورة وسط المدينة، مؤكدين إصابة عدد من المدنيين. وشن التحالف 6 غارات على مواقع للحوثيين وقوات صالح في مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج الجنوبية، والتي أعلنت الجماعة المتمردة استعادة السيطرة عليها أمس الأول، مستهدفة قاعدة العند الجوية الخاضعة لسيطرة الحوثيين. وفي محافظة أبين المجاورة، دمرت غارات التحالف مخازن أسلحة تابعة لمعسكر اللواء 15 مشاة في مدينة زنجبار عاصمة المحافظة، مسقط الرئيس عبدربه منصور هادي. وتزامنت الغارات مع مواجهات عنيفة بين الحوثيين والمقاومة الشعبية في المناطق الوسطي في أبين، فيما أكدت مصادر المقاومة استعادة مثلث مفرق الوضيع من قوات الجيش الموالية للرئيس السابق والمتمردين بعد معارك خلفت 20 قتيلاً، غالبيتهم من الحوثيين. في غضون ذلك، شنت مقاتلات التحالف 10 ضربات على معسكر اللواء 26 حرس جمهوري، الموالي لصالح، ويتمركز في مديرية السوادية وسط محافظة البيضاء، فيما قصفت طائرات حربية مجدداً مساء أمس معسكر ألوية الصواريخ في العاصمة صنعاء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا