• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«زئبق» ثمار البحر يحمي من «الزهايمر»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 04 فبراير 2016

واشنطن (أ ف ب)

أظهرت دراسة نشرت نتائجها مجلة «جورنال اوف ذي اميريكن ميديكل اسوسييشن» (جاما)، أن تناول ثمار البحر والأسماك التي تحوي مستويات أعلى من الزئبق لا يفاقم خطر الإصابة بمرض الزهايمر لدى الأشخاص المسنين.

وأظهرت دراسات عدة أن استهلاك الأسماك الزيتية والمحار له على ما يبدو آثار فعالة في الحماية من أمراض الخرف بينها الزهايمر. غير أن بعض الأسماك وثمار البحر مرتبطة أيضاً بمستويات أعلى من الزئبق في الدماغ، وهو معدن يضر بالخلايا العصبية على ما ذكر معدو هذه البحوث. مع ذلك، تحوي ثمار البحر أيضاً معدن سيلينيوم الضروري من أجل حسن عمل الجسم بفضل دوره في تقليص الضرر الناجم عن الزئبق.

وأشار الباحثون، بينهم مارتا كلير موريس من كلية راش للطب في مدينة شيكاغو الأميركية، إلى أن عدم توصل الدراسة إلى وجود ضرر للزئبق على الدماغ يدعم نتائج دراسات أخرى عدة لا تظهر أي فارق بين دماغ الأشخاص الذين كانوا يعانون خلال حياتهم الزهايمر وأولئك الذين لم يصابوا بهذا المرض، إذ لديهم مستويات مشابهة من تركيز الزئبق في جسمهم.

وبلغ معدل أعمار الأشخاص الذين شملتهم هذه الدراسة 90 سنة عند وفاتهم.

وكانت مستويات الزئبق لدى المشاركين في الدراسة توازي وتيرة الوجبات المشتملة على ثمار بحر المتناولة كل أسبوع، وهو ما تم تحديده بواسطة استبيانات جرت تعبئتها بمعدل 4,5 سنوات قبل وفاتهم.

وأظهرت الدراسة وجود علاقة قوية بين الأعراض المسببة للزهايمر، وتناول ثمار البحر مرة أسبوعياً على الأقل.

وأشار الباحثون أيضاً إلى أن نتائج هذه الدراسة لا يمكن تعميمها، إذ إن المشاركين في هذه الدراسة كانوا غالبيتهم من المسنين والبيض غير المتحدرين من أصول أميركية لاتينية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا