• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

محمد بن راشد يشهد تخريج الدورة الأولى في كلية الدفاع الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يونيو 2014

و ا م

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله -وإلى جانبه سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية- حفل تخريج الدورة الأولى في كلية الدفاع الوطني في العاصمة أبوظبي.

وحضر الاحتفال الذي أقيم في مقر الكلية ظهر اليوم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع ومعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة ومعالي محمد أحمد البواردي الفلاسي وكيل وزارة الدفاع وسعادة الفريق الركن حمد محمد ثاني الرميثي رئيس اركان القوات المسلحة ومعالي الفريق مصبح بن راشد الفتان مدير مكتب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وسعادة الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية وعدد من كبار المسؤولين من مدنيين وعسكريين.

وقد بدئ الاحتفال -لدى وصول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الى القاعة الرئيسية في الكلية- بالسلام الوطني ثم آيات من الذكر الحكيم بعدها ألقى قائد الكلية سعادة اللواء ركن طيار رشاد محمد سالم السعدي كلمة ترحيبية بصاحب السمو راعي الحفل والحضور وتوجه من خلالها بالشكر والولاء إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة "حفظه الله" على الهدية الغالية التي أهداها سموه الى الوطن وشباب الوطن والتي تمثلت في إنشاء كلية الدفاع الوطني هذا الصرح الأكاديمي الذي لانظير له على مستوى المنطقة.

كما توجه بالشكر إلى صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس الأعلى للكلية.

وأوضح اللواء ركن طيار رشاد السعدي أن مهمة الكلية تتركز على إعداد وتأهيل القيادات العسكرية والمدنية وتعزيز وإثراء قدراتهم على تحديد وتقييم تحديات الأمن الوطني والإقليمي والدولي وفهم أسس ومتطلبات إدارة وتوظيف موارد الدولة من أجل حماية مصالحها الوطنية العليا.

وأشار قائد الكلية إلى أن مدة الدراسة في الدورة تبلغ ستة وأربعين أسبوعا ويتلقى فيها الدارس برنامجا مكثفا يتضمن أربعة محاور تعني بالبيئة الاستراتيجية والاستراتيجية وعناصر قوة الدولة والأمن الوطني وإدارة الأزمات إلى جانب القضايا المعاصرة وأساليب البحث العلمي وأخيرا مشروع التخرج إذ يحصل الخريج على درجة الماجستير ودرجة الدبلوم وفي الإدارة الاستراتيجية لموارد الدولة وذلك في حالة عدم استكمال متطلبات الحصول على الماجستير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا