• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مؤيد الشيباني يتتبع مسيرة جابر جاسم في دروب الحنين المنسيّ

فنان من الزمن الجميل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يونيو 2014

بين «تغرودة» الصحراء و«نهمة» البحر، استيقظ لدى عشاق الطرب في الإمارات مع بداية الخمسينات من القرن الماضي ما يمكن أن ننعته بالحالة التمردية على الفولكلور الشفاهي المشتت في مقابل البحث عن بديل فني قابل للرصد والتذوق والسماع المتواصل، خصوصا مع اكتشاف الأسطوانات الموسيقية القادمة من الدول المجاورة، وظهور الإذاعات بعد ذلك، والرغبة الحثيثة في صياغة قوام خاص للأغنية الشعبية المحلية وما تتضمنه من بوح شفيف ومخترق لكثافة المزاج المغلق والرتيب آنذاك، فعلى طول الساحل الممتد حتى آخر الشوف، وحتى نهايات البراري المغسولة بعشق وقمر، امتزجت الكلمة مع الإيقاع، ورمت القصيدة داناتها اللامعة في مياه الليل والسمر، كي تبدأ لعبة السهارى في مطاردة النشوة والتجليات، وزج الشعر في حلبة الطرب، كي لا يكون للحالمين عذر ولا ذريعة في التخلي عن آهة حرّى أشغلتهم، وعن لواعج مسكوت عنها، أحرقتهم جمرتها تحت سدرة الوجد واشتعالات الغضى.

إبراهيم الملا

في كتابه الجديد (جابر جاسم.. رحلة الكلمة والنغم) يتتبع الشاعر والباحث والإعلامي مؤيد الشيباني مسيرة الغناء الشعبي في الإمارات منذ اندلاع شراراته الأولى نهاية الأربعينات مع المطرب حارب حسن وصولا إلى النمط الأدائي المتميز الذي قدمه الفنان جابر جاسم قبل رحيله في العام 2001. يسرد الكتاب أسماء ونصوصا ومدارات فنية تحوم في فضاء الأغنية المحلية على امتداد نصف قرن مقدما بذلك وثيقة بالغة الأهمية لذاكرة الفن والتراث والتحولات الاجتماعية في الإمارات.

ينطوي كتاب الشيباني على محاور ذات نسق تسجيلي وتحليلي ومشوق أيضاً، وتجمع هذه المحاور معظم القصائد التي لحَّنها وغناها الفنان جابر جاسم والتي بلغت نحو 200 أغنية مسلسلة حسب الفترة الزمنية، فضلاً عن أنها واصفة للقصائد وشعرائها وملامح من حياتهم، وبيئاتهم الشعرية.

يحفظ الكتاب نبض مرحلة مفصلية من تاريخ ظهور الأغنية الإماراتية بمساهمات من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وتشجيعه لتلك الأصوات التي شدت بأشعاره، وكذلك الشاعرة عوشة بنت خليفة السويدي، والشاعر أحمد بن سلطان بن سليم، متناولا موهبة جابر جاسم في مجال اختيار نصوص أغانيه ومنها قصائد الشاعر سعيد بن عتيج الهاملي، والشاعرة عفراء بنت سيف المزروعي، والشاعر أحمد الكندي، وعشرات الشعراء القدامى والمعاصرين، ويوثق الكتاب لنبرة الإمارات الغنائية الخاصة عبر لمحات من تاريخ المطربين الذين سبقوا جابر جاسم والذين رافقوه وتأثروا به، متضمنا حواراً أجراه الباحث مع الفنان قبيل وفاته بشهور قليلة، ويجمع الكتاب ولأول مرة ذكريات مهمة في حياة جابر جاسم من خلال شهادات قدمها عدد من أصدقائه وأفراد عائلته ومتابعيه.

تجربة مغايرة ... المزيد

     
 

شكر وتقدير

كل الشكر والتقدير للشاعر ابراهيم الملا على هذه الكتابة ..

مؤيد الشيباني | 2014-06-05

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف