• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

المفكرة التونسية مهددة بالقتل وتقبع في بيتها تحت الحراسة المشددة

ألفة يوسف: ما يفعله القرضاوي استنساخ رديء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يونيو 2014

تقف الدكتورة ألفة يوسف صاحبة المؤلفات الغزيرة والمواقف الفكرية والتأويلات الدينية المختلفة مع السائد في الكثير من الأحيان، على مسافة من الجميع، لكن ذلك لم يمنعها اليوم أن تبقى سجينة بيتها في تونس بسبب وجود حراسة خاصة بها، وتهديدها بالقتل من قبل الجماعات الدينية المتطرفة، لكنها رغم كل ذلك تكتب وتفكر وتصنع الحياة على طريقتها.

المسلمون حنطوا تراثهم وتاريخهم وقدّسوا السابقين خلافاً لأسلافهم

مدرسة الفقه تكلست حتى أصبح الإسلام يُلخّص في قائمة من الأوامر والنواهي

حاورها / ساسي جبيل

في هذا اللقاء نطرح معها بعض القضايا التي باتت تشغل بال المثقفين ورجال السياسة في الوقت الذي يتواصل فيه نزيف الدم العربي والإرهاب الذي يقلق مضجع خير أمة أخرجت للناس، ومن المؤسف أنه باسم الدين وتحت غطائه أصبحت الأمور تدبر بليل، وترسخ فكرة أصبحت يقينا عند أغلبية الملاحظين والدارسين للراهن العربي، وهي أن بعض شيوخ الدين والفتنة باتوا بفتاواهم ورؤاهم يروجون للموت قبل الترويج للحياة.

من سجنها الاضطراري تحدثت الدكتورة ألفة يوسف لتقول: لا للإرهاب الفكري، لا للإرهاب الدموي، نعم للاجتهاد والتأويل والحب والحرية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف