• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

القصص الحقيقية تجذب صناع السينما في هوليوود

«يو إس إس إنديانابوليس.. رجال الشجاعة» يتحدون الجوع والقرش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أكتوبر 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

توجه صناع سينما هوليوود في الآونة الأخيرة، إلى تنفيذ أفلام سينمائية يكون اعتمادها الرئيس على قصة حقيقية، خصوصاً بعدما تم إصدار بعض الأفلام من نوعيات الأكشن والرعب والكوارث استمدت أحداثها من قصص واقعية، حققت نجاحاً كبيراً وحصدت نسب إيرادات فاقت التوقعات، الأمر الذي دفع المنتجين والمخرجين والمؤلفين في التعاون سوياً من أجل إنتاج أفلام من النوعية نفسها، لتجسيد الواقع على الشاشة الذهبية.

الطيار سولي

ومن آخر تلك الأعمال التي عرضت في شهر واحد على شاشات السينما، «Sully»، وتدور أحداثه حول الطيار سولي الذي هبط هبوطاً بطولياً بطائرة على نهر هدسون، و«Deepwater Horizon»، الذي بنى قصته على أحداث انفجار ديب ووتر هورايزن والتسرب النفطي في خليج المكسيك في عام 2010، ليأتي الفيلم الجديد USS Indianapolis: Men of Courage، «يو إس إس إنديانابوليس: رجال الشجاعة» الذي لعب بطولته الممثل العالمي نيكولاس كيج، ليجسد كارثة حقيقية عن غرق طاقم السفينة الحربية «إنديانابوليس»، والتي لم ينج من طاقمها إلا 317 بحاراً فقط، بعدما عاشوا خمسة أيام وسط البحر في معاناة كبيرة، وأسفرت عن مقتل 1196 شخصاً من الطاقم.

اعتراض بحري

الحرب العالمية الثانية كانت على وشك الانتهاء، وتجميع أجزاء القنبلة الذرية على وضع الاستعداد، وتكليف السفينة الحربية «يو إس إس إنديانابوليس» بحمل إحدى القطع الخاصة بالقنبلة، وفي طريقها لتسليمها تعترضها غواصة يابانية وتصيبها بالمتفجرات المائية حتى تغرقها وتشقها إلى نصفين.. هذه هي قصة الفيلم الرئيسية التي وقعت أحداثها عام 1945، وجسد من خلالها نيكولاس كيج شخصية قائد السفينة «كابتن ماكفاي» الذي عانى طاقمه بعد غرق السفينة في البحر من هجمات أسماك القرش والجوع والعطش ليتم إنقاذه وبعدها محاكمته لأنه فشل في إنقاذ طاقم السفينة.

وتولى إخراج الفيلم ماريو فان بيبلز وشارك في تأليفه كل من كام كانون وريتشارد راوندا ديل كاسترو، لعب بطولته كل من جوني واكتور إيميلي ماري بالمر وإميلي تينانتوت وتوماس جاين، وكودي والكر وبراين بريسلي.

إصابة بالملل

بعض المشاهد في العمل كانت تصيب الجمهور بالممل نظراً لطول مدتها، خصوصاً في المشاهد الأخيرة من الفيلم أثناء محاكمة «كابتن مكفاي»، إلا أن أداء أغلب الممثلين خصوصاً نيكولاس كيج كان بارعاً في إخراج المشاهد من حالة إلى أخرى عبر مراحل الفيلم المختلفة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا