• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يعرض في صالات السينما المحلية

«عمر».. حكاية حب فلسطينية تحت الاحتلال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

تامر عبدالحميد

تامر عبدالحميد (أبوظبي)

يتوقع المخرج هاني أبو أسعد أن يحقق فيلم «عمر» الفلسطيني نجاحاً كبيراً وحضوراً كثيفاً، في صالات العرض الإماراتية، وذلك بعد أن انطلق عرضه في الإمارات والكويت وعمان والعراق مساء أمس، لاسيما أنه يناقش قضية تهم الوطن العربي ككل، وهي القضية الفلسطينية.

ولفت هاني أبو سعد مخرج ومؤلف الفيلم، إلى أن هذا التوقع لم يأت من فراغ، لاسيما أن الفيلم حقق نجاحاً في مهرجانات عالمية وعربية، لذلك فهو يتمنى أن يحصد نسبة مشاهدة عالية ويحتل مكانة مرموقة في شباك التذاكر، مشيراً إلى أن أهم ما يميز «عمر» أنه قصة حب فلسطينية لا تخلو من الدلالات السياسية، وذلك من خلال قصة واقعية لشاب وشابة فلسطينيين تجمعهما قصة حب، ويفصل بينهما الجدار العازل الذي شيده الاحتلال.

جوائز عدة

عرض «عمر» في مهرجانات عالمية وعربية وخليجية عدة منها «كان» و«دبي السينمائي» و«قرطاج»، وحصد جوائز عديدة، منها الجائزة الأولى للمهر العربي كأفضل فيلم روائي طويل في «دبي السينمائي»، كما حاز جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان «كان»، وعن ما حققه الفيلم، قال أبو أسعد: فخر لي ولكل فريق العمل، الذي بذل مجهوداً كبيراً لإظهار هذا العمل إلى النور، رغم الصعوبات الكثيرة التي واجهناها، أن يحوز إعجاب الجمهور والنقاد معاً، وأن يحقق نجاحات متعددة في المهرجانات السينمائية العالمية والعربية التي عرض فيها.

وأضاف: وصل الفيلم الفلسطيني «الجنة الآن» الذي أخرجته عام 2005 إلى القائمة النهائية في ترشيحات جوائز الأوسكار، وأصبح الأمر إنجازاً لي، خصوصاً أنه يعد العمل الروائي الفلسطيني الأول الذي ترشح لهذه الجائزة في التاريخ، ليأتي بعده فيلم «عمر» بعد 8 سنوات، ليحصل على الترشيح نفسه الذي كان مفاجأة للجميع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا