• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

وزير الخارجية الأميركي يطالب في بيروت بتسريع انتخاب رئيس لبناني ويؤكد دعم الأجهزة الأمنية ويخصص 51 مليون دولار لمساعدة اللاجئين

الأسد يفوز بولاية ثالثة وكيري يعتبر الانتخابات «صفراً كبيراً»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يونيو 2014

شدد وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في مؤتمر صحفي عقده أمس ببيروت التي وصلها في زيارة قصيرة لم يعلن عنها مسبقاً، على ضرورة انتخاب رئيس لبناني لمواجهة التحديات الأمنية «يمارس صلاحياته كاملة»، بعيداً عن التدخل الخارجي، لافتاً بعد اجتماع عقده مع رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام، إلى أن «الوضع السياسي والطريق المسدود حالياً بهذه البلاد، مقلق جداً، ومن المهم جداً أن يتم ملء الشغور».

ونقل كيري لسلام تأكيد الرئيس باراك أوباما وإدارته دعم الأمن والاستقرار في لبنان ومؤسساته الأمنية، في إطار شراكة بين الجانبين، كشرط أساسي لمنطقة مستقرة وآمنة، معلناً تقديم مساعدة إضافية قيمتها 290 مليون دولار إلى الأمم المتحدة لتمويل عملياتها في سوريا، وفي الدول المجاورة التي لجأ إليها السوريون، مخصصاً منها 51 مليوناً مباشرة للاجئين والمجتمعات اللبنانية المتضررة جراء موجات النزوح.

واعتبر كيري الانتخابات الرئاسية السورية التي جرت أمس الأول «صفراً كبيراً بلا معنى»، متسائلاً «كيف تكون انتخابات عندما يكون الشعب غير قادر على الانتخاب أو على اتخاذ قرار؟».

وقال كيري: «مسؤوليتنا كلنا، كدول، العمل على إنهاء النزاع السوري، وأنا أدعو بالتحديد الدول التي تدعم نظام الأسد مباشرة.. أدعو إيران وروسيا و(حزب الله)، إلى بذل جهد حقيقي لوضع حد لهذه الحرب».

وفي وقت متأخر مساء أمس، أعلنت المحكمة الدستورية العليا في سوريا أن نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية بلغت 11 مليوناً و634 ألفاً و412 من أصل 15 مليوناً و840 ألفاً و575 ناخباً داخل سوريا وخارجها، مشيرة إلى نسبة المشاركة بالتالي بلغت 73،42%.

وحصل الرئيس الأسد على 10 ملايين و319 ألفاً و723 صوتاً، ما يعادل نسبة 88،07% من مجموع الأصوات. بينما حصل منافسه الأول حسان النوري على 592 ألف صوت بنسبة 4،3 %، مقابل 372،3 ألف صوت للمرشح الثالث ماهر عبد الحفيظ الحجار. تلى ذلك إعلان رئيس مجلس البرلمان محمد جهاد اللحام فوز الأسد بالانتخابات الرئاسية بنسبة 88.07% من الأصوات، والتجديد له لولاية ثالثة، مدتها 7 سنوات. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا