• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

52 لاعباً في 17 نادياً بدوري الخليج العربي منذ تطبيق قاعدة «3+ 1»

«الآسيوي الرابع »..قليل من النجاح .. كثير من الفشل !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

معتصم عبدالله (دبي)

تكمل تجربة اللاعب الآسيوي في ملاعب دورينا عامها الرابع بنهاية الموسم الحالي، منذ إقرارها بصورة رسمية وفق قاعدة «3+ 1»، من اللجنة المؤقتة لدوري المحترفين، والتي اتخذت قرارها بالتطبيق، تماشياً مع مسابقات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بداية من موسم 2011- 2012. ورغم أن وجود «الآسيوي» في ملاعب دورينا، يعود إلى سنوات عديدة ماضية، إلا أن الإلزام وفق القاعدة، حد كثيراً من خيارات الأندية، وهو الأمر الذي دفعها إلى طرح الموضوع للنقاش خلال اجتماع الجمعية العمومية في يونيو من العام الماضي.

وفتح الإلزام الإجباري للأندية بالتعاقد مع اللاعب الآسيوي أجنبياً رابعاً الباب واسعاً أمام التحايل على القانون، من خلال بوابة التجنيس، في ظل ندرة المواهب التي تعاني منها غالبية الدوريات الآسيوية، مقارنة بلاعبي الدوريات اللاتينية، لتشهد الساحة الرياضية العديد من حالات الشد والجذب بين الأندية المختلفة، خاصة أن المشاركة في دوري أبطال آسيا في المواسم الأربعة الماضية، اقتصرت على أندية بعينها لم تتجاوز أغلبها حاجز الدورين التمهيدي والأول، باستثناء العين المتأهل إلى نصف النهائي في النسخة الماضية، والدور الثاني في النسخة الحالية، والتي تستمر حتى نوفمبر المقبل.

وبدا من اللافت أن المقترح الذي تقدم به نادي الوحدة خلال اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد الكرة في يوليو الماضي، والذي طالب من خلاله التعديل على قاعدة «3+ 1» المعمول بها في تسجيلات الأجانب، بحيث يتم إلغاء مسمى اللاعب الآسيوي، والسماح للأندية بقيد أربعة أجانب دون تحديد، لم يجد الدعم المطلوب بعد إقرار الجمعية تحويل المقترح إلى لجان الاتحاد، من أجل دراستها فنياً، قبل عرضها في اجتماع مجلس إدارة الاتحاد، ورفض المقترح في وقت لاحق.

وبعيداً عن مطالبات بعض الأندية إلغاء مسمى الآسيوي ورغبة الأخرى في الإبقاء على الأوضاع كما هي عليه الآن، حاولت «الاتحاد» وضع التجربة في ميزان التقييم الدقيق من خلال دراسة إحصائية دقيقة لمشاركات اللاعب الآسيوي في المنافسات المحلية خلال المواسم الأربع، بجانب استعراض آراء الفنيين والخبراء، وأيضاً مسؤولي بعض الأندية حول الموضوع. وكشفت الدراسة التي أعدتها «الاتحاد» عن وجود 52 لاعباً آسيوياً مروا على 17 نادياً خلال المواسم الأربعة الماضية، مثلوا 15 جنسية آسيوية، من بينها 9 دول عربية ممثلة في فلسطين، لبنان، العراق، سوريا، الأردن، عُمان، السعودية، البحرين والكويت، إضافة إلى دول أوزبكستان، أستراليا، إيران، كوريا الجنوبية، اليابان، وتيمور الشرقية.

واحتل اللاعب الأسترالي الصدارة بوجود 9 لاعبين مروا على أندية دورينا خلال المواسم الأربعة، فيما جاءت ثلاث جنسيات في المركز الثاني، بوجود 6 لاعبين ممثلين في فلسطين، أوزبكستان، وكوريا الجنوبية، مقابل لاعب واحد مثل الدوريات الياباني والسعودي والبحريني، وعلى صعيد الأندية جاء الوصل في مقدمة الأندية الأكثر تعاقداً مع اللاعب الآسيوي بعد أن ضم خلال المواسم الأربع الماضية 7 لاعبين ممثلين في أديسون بوتش، ريتشارد بورتا، محمد رضا خلعتبري، لوكاس نيل، أحمد إبراهيم، ميلان سوساك، فابيو ليما، في حين اقتصرت تعاقدات الشباب على لاعبين فقط ممثلين في الأوزبكي عزيز حيدروف الذي يقضي موسمه الرابع، بجانب البرازيلي الأصل الفلسطيني الجنسية إيدير لويس، والذي تم التعاقد معه لفترة مؤقتة منتصف موسم 2013- 2014. ولجأت الكثير من الأندية إلى خيار التجنيس خلال المواسم الأربع منذ بداية تطبيق قاعدة «3+ 1»، حيث برز التشيلي أديسون بوتش مع الوصل، بعد حصوله على الجنسية الفلسطينية. بدوره شارك ريتشارد بورتا الأوروجوياني الأصل الأسترالي الجنسية مع الوصل موسم 2011- 2012، ولعب لدبي في الموسم التالي 2012- 2013، فيما شارك لاعب الشباب السابق البرازيلي إيدير لويس بالجنسية الفلسطينية لفترة قصيرة موسم موسم 2013- 2014. ووصلت أعداد اللاعبين المجنسين خلال الموسم الحالي في دوري الخليج العربي لكرة القدم إلى 7 لاعبين، ممثلين في لاعب الإمارات السابق البرازيلي رودريجو سوزا الحاصل على جنسية تيمور الشرقية، واستفاد الأهلي من تحويل جنسية التشيلي لويس خمينيز إلى الفلسطينية، والوصل حينما تعاقد مع البرازيلي فابيو ليما بجواز سفره الأوزبكي، ونجح الجزيرة في التعاقد مع لاعبه البرازيلي جوسيلي دي سلفا بجنسية فلسطين، كما برز البرازيلي باولو سيزرا لاعب اتحاد كلباء، والذي تم التعاقد معه، بديلاً لوائل عيان بجنسية تيمور الشرقية، بجانب مواطنه راموس مدافع الشارقة صاحب الجنسية الفلسطينية، في المقابل تعاقد بني ياس في الانتقالات الشتوية مع السويدي عماد خليلي، الذي يحمل الجنسية الفلسطينية، لكنه لا يستطيع تمثيل منتخب بلاده، نظراً لأنه شارك في صفوف منتخبات الناشئين والشباب بالسويد والتي يحمل جنسيتها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا