• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مجزرة تحصد أطباء وممرضين بغارة جوية طالت مستوصفاً ومعارك شرسة قرب حماة

22 برميلاً متفجراً تدك داريا و «الحر» يسقط مقاتلة بريف دمشق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يونيو 2014

تواصلت المعارك وعمليات القصف الجوي بالبراميل المتفجرة غداة الانتخابات الرئاسية في سوريا أمس، مستهدفة مناطق ريف دمشق بتركيز على داريا التي القى عليها الطيران الحربي 22 برميلاً متفجراً، تزامناً مع قصف مماثل على المليحة وجسرين ودوما وزاكية وبلدة زبدين بالغوطة الشرقية، حيث استخدمت مقاتلات صواريخ فراغية طالت مستوصفاً طبياً متسببة بمجزرة حصدت نحو 10 ضحايا بينهم أطباء وممرضون.

وهزت 3 قذائف هاون منطقة جسر الكباس شرق دمشق، بينما أكد مقاتلو المعارضة إسقاط طائرة حربية بالقرب من الجسر.

كما استهدف الطيران الحربي مدن مارع وتل رفعت وكفر حمرة، وأحياء بستان الباشا الذي هزه صاروخ طراز «أرض-أرض»، والشعار ومساكن هنانو وبين زيد محيط السجن المركزي وبلدة عزان، بينما اندلعت اشتباكات شرسة بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية في محيط قاعدة تل عثمان العسكرية وحاجز البانة بريف حماة الغربي، بينما القى الطيران الحربي 4 براميل متفجرة على أحياء مدينة مورك بالمنطقة نفسها.

كما شن الطيران الحربي غارة جوية على قرية أم شرشوح بريف حمص، تزامناً مع استهداف الجيش الحر رتلاً كبيراً لقوات النظام على طريق حمص- القريتين بالمحافظة نفسها العديد من القتلى والجرحى. في الأثناء، استمرت الاشتباكات المتقطعة بين الجيش الحر وتنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» المعروف بـ«داعش» في المنطقة الواقعة بين زغير الجزيرة وقرية الصعوة بريف دير الزور، في حين أسفرت عمليات القصف والمعارك عن مصرع ما لا يقل عن 36 قتيلاً في الأنحاء السورية المتفرقة متسببة أيضاً بمزيد من الدمار.

وأكد ناشطون ميدانيون أن الطيران الحربي كثف من غاراته على مناطق مدن وبلدات ريف دمشق، في حين تواصل القصف والاشتباكات بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية في ريف حلب.

وقالت التنسيقيات المحلية إن سلاح الطيران قصف مدينة داريا بـ22 برميلاً متفجراً، بالتزامن مع قصف عنيف بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة على المدينة بريف دمشق. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا