• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    

يدرس التوسع في أسواق عربية جديدة

«أبوظبي الإسلامي»: المعايير الموحدة للمنتجات تسرع نمو الصيرفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أكتوبر 2016

حسام عبد النبي (دبي)

يعد تبني معايير موحدة للمنتجات والخدمات المصرفية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، مثلما هو الحال في عدد من الدول الإسلامية مثل ماليزيا، ضروري لزيادة نمو قطاع الصيرفة الإسلامية في الإمارات، حسب طراد محمود، الرئيس التنفيذي لمصرف أبوظبي الإسلامي الذي قال لـ«الاتحاد» على هامش مشاركة المصرف في أعمال القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي، إن النمو يكون بنسب أبطأ في حال غياب المعايير الموحدة التي تعد ضرورة لتطبيق واعتماد المنتجات والخدمات المصرفية الإسلامية في عدد من الدول.

وأكد أن على الرغم من جهود الدولة والإعلان عن إنشاء الهيئة الشرعية العليا للأعمال المالية والمصرفية بالدولة، إلا أن تفعيل دور هذه اللجنة والتنفيذ ليس بالسرعة المطلوبة التي تتوافق مع تبني الإمارات المبادرات العالمية في مجال الاقتصاد الإسلامي، وسعيها لأن تكون عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، منبهاً إلى أن وضع معايير موحدة للأعمال والأنشطة المالية والمصرفية التي تتوافق وأحكام الشريعة الإسلامية يعد ضرورة.

وأشار إلى أن الصيرفة الإسلامية أثبتت خلال الأزمة المالية العالمية التي حدثت في عام 2008 (ومازال العالم يعاني من تداعياتها) صلابتها في مواجهه تلك الأزمات حيث كان أداء البنوك الإسلامية أفضل من نظيراتها التجارية ولم يعلن أي بنك إسلامي إفلاسه ما جعل العالم يشيد بتجربة الصيرفة الإسلامية عبر شهادات دولية من كريستيان لاجارد مديرة صندوق النقد الدولي، لافتاً إلى أنه على الرغم من أن البنوك الإسلامية تعد جزءا من المنظومة العالمية وسيأتيها جزء من المشاكل أو التحديات التي تواجه القطاع المصرفي العالمي، إلا أن البنوك الإسلامية حصنت نفسها من الأزمة بقدر الإمكان ولذا يتوقع أن يكون مستقبلها أفضل رغم التحديات.

وتوقع طراد أن تنمو أصول القطاع المصرفي بنسبة تتراوح مابين 5% إلى 10% في العام المقبل ما ينعكس على حجم التمويلات التي توفرها البنوك، مرجحاً أن يكون حجم التمويلات في العام 2017 أفضل من العام 2016 ولكن ليست بالنسب الكبيرة.

وأضاف أنه فيما يخص أرباح البنوك في العام المقبل فإن هناك مجموعة من العوامل المتغيرة التي يمكن أن تحددها ولكن بشكل عام يمكن القول إن أرباح 2017 ستكون مشابهه لأرباح العام الحالي، منوهاً إلى أن البنوك الإماراتية لا تواجه أية إشكاليات في تطبيق المعايير والالتزامات الخاصة بتطبيق معايير بازل 3 في وقت تتفوق المعايير الحالية في كثير من البنوك عن متطلبات بازل 3 خاصة فيما يتعلق بكفاية رأس المال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا