• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس البنك الدولي يتفقدان مخيمات الروهينجا في بنجلاديش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يوليو 2018

(د ب أ)

تفقد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونج كيم اليوم الاثنين، الظروف الصحية التي يعيشها لاجئو الروهينجا الفارين من ميانمار في منطقة كوكس بازار جنوب شرقي بنجلاديش.

وتوجه جوتيريش وكيم، اللذان وصلا إلى دكا عاصمة بنجلاديش مطلع هذا الأسبوع في مسعى لزيادة دعم المانحين من أجل اللاجئين، صباح اليوم إلى كوكس بازار، حيث يعيش مئات الآلاف من لاجئي الروهينجا في مخيمات بائسة.

ومن المتوقع أن يتحدث الاثنان إلى اللاجئين في المخيمات وإلى أعضاء وكالات المساعدات والمسؤولين المحليين، حسبما قال كمال حسين رئيس الإدارة المحلية.

ويرافق غوتيريش وكيم في هذه الجولة داخل مخيمات اللاجئين، وزير خارجية بنجلاديش أبو الحسن محمود علي، ومفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين، فيليبو جراندي.

وعبر نحو 700 ألف شخص من الروهينجا المسلمين الحدود إلى بنجلاديش، بعد أن شن الجيش في ميانمار حملة وحشية ضد متمردين مسلمين في 25 أغسطس الماضي في ولاية راخين، ما أسفر عن مقتل المئات وتعرض الكثير من النساء للاغتصاب.

ووصفت الأمم المتحدة الحملة بأنها «تطهير عرقي واضح».

وأثنى غوتيريش، الذي التقى رئيسة وزراء بنجلاديش شيخة حسينة أمس الأحد، على توفير بنجلاديش الملاذ الآمن للاجئي الروهينجا الذين فروا من ديارهم بسبب «العنف الممنهج واسع النطاق».

وقال غوتيريش عقب اجتماعه مع حسينة:«في عالم تغلق فيه كثير من الدول حدودها، فتح (شعب وحكومة بنجلاديش) حدودهم واستقبلوا إخوانهم وأخواتهم القادمين من ميانمار و(الفارين) من الأحداث المروعة هناك»