• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

دشنها عبدالعزيز الغرير ودعا إلى تفعيلها

شبكة الأعمال الخيرية تنطلق في العالم العربي والإسلامي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 12 أكتوبر 2016

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

أطلق معالي عبدالعزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة «مؤسسة الغرير» وعضو مجلس إدارة «مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي»، أمس «شبكة أعمال الخير في العالم العربي»، داعياً رجال الأعمال والمؤسسات الخيرية في الوطن العربي للانضمام إلى الشبكة التي تشكل نواه لشبكة أوسع تمتد إلى العالم الإسلامي في مرحلة لاحقة، لافتاً إلى أن حجم العمل الخيري الإسلامي يتراوح بين 250 مليار دولار وتريليون دولار.

وأكد خلال جلسة «العمل الخيري في العالم الإسلامي: توظيف فائض رأس المال غير المستثمر لتحفيز التنمية الاجتماعية» التي أقيمت ضمن فعاليات الدورة الثالثة من القمة العالمية للاقتصاد الإسلامي في دبي، الحاجة إلى توحيد الجهود في العمل الخيري.

وأشار معاليه إلى أن تعداد العالم الإسلامي يبلغ نحو ربع سكان العالم، نصفهم تقريباً يعانون من عدد من المشكلات المتمثلة في الفقر وتفشي الأمراض والبطالة والافتقار إلى تعليم عالٍ جيد، وقد حاول الكثير من المؤسسات والجمعيات الخيرية والحكومات حل هذه المشكلات، إلا أنها لم تنجح في ذلك بمفردها، لافتاً إلى «أننا في القرن الـ21 يمكننا حل هذه المشكلات باستخدام التقنيات الحديثة في حال عملنا معاً».

وأضاف أن على المؤسسات الخيرية تطوير منظومة جديدة لتحقيق الأهداف المرجوة، أولاً لا بد من وجود تأثير ملموس، وثانياً لا بد من التحلي بالشفافية والمسؤولية، وثالثاً الابتكار لإيجاد الحلول التي من شأنها مساعدتنا على ذلك. وأوضح الغرير أن مؤسسة «الغرير للتعليم» تسعى لتوفير التعليم للطلاب الشباب الفقراء وذوي الدخل المحدود، ما يعكس التأثير الملموس للعمل الخيري.

وأعلن الغرير عن إطلاق شبكة الأعمال الخيرية في العالم العربي والإسلامي، داعياً الجميع إلى الانضمام لبناء منظومة والعمل على تطويرها لمجابهة التحديات التي تواجه المنطقة. وأشار إلى «أن إيتاء الزكاة ليس بالأمر الجديد علينا إلا أننا بحاجة إلى التعاون معاً»، مشجعاً فكرة التعاون بين المؤسسات والجمعيات الخيرية والمستثمرين، مستشهداً على ذلك بمثال «صندوق الحياة والمعيشة» الذي أطلقته «مؤسسة بيل وميليندا جيتس» الذي سيعمل على مكافحة الفقر والأمراض في 30 دولة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، ما يعد دليلاً على التأثير الكبير الذي يمكن إحداثه عند العمل المشترك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا