• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دراسة: 63% من طلبات الباحثين عن عمل تتضمن معلومات غير دقيقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 أكتوبر 2016

عبدالرحمن إسماعيل

أظهرت نتائج دراسة حديثة أن 63% من طلبات التوظيف التي تلقتها الشركات في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا خلال النصف الأول من العام الحالي، تضمنت معلومات غير دقيقة من قبل الباحثين عن عمل .

وقالت شركة «هاير رايت»، المتخصصة في توفير خدمات وعمليات التحقق من خلفية الموظفين في تقرير أصدرته اليوم الثلاثاء، إنها قامت بدراسة للتحقق من طلبات التوظيف التي تلقتها شركات في أوروبا والشرق الأوسط وافريقيا، أسفرت عن ورود معلومات خاطئة من قبل أصحابها، إذ تبين أن الباحثين عن فرص العمل يميلون إلى تقديم تفاصيل غير صحيحة في مجال الخبرة الوظيفية أكثر من مجال التعليم.

وأوضحت أن 33% من الباحثين عن عمل قدموا تفاصيل غير صحيحة حول خبرتهم الوظيفية بينما قدّم 32% معلومات غير دقيقة حول الشهادة العلمية أو المؤهلات التي يحملونها أو الجهات التي تخرجوا منها أو تاريخ الدورات التي خضعوا لها.

وشملت الدراسة 500 ألف عملية تحقق خاصة بـ 70 ألف طلب عمل. وقال ستيف جيردلر، العضو المنتدب لـ «هاير رايت» في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا: "نحن اليوم في مرحلة توصف بالقلق الاقتصادي، وقد تقود الرغبة الملحة في الحصول على فرصة عمل إلى التسرّع في تقديم الطلبات مع المغالاة في التفاصيل المرفقة بهدف التفوق على المنافسين الآخرين».

وأضاف أن الشركات تسعى إلى اجراء عمليات تحقق دقيقة وشاملة، لذلك يتعين على الباحثين عن فرصٍ للتوظيف مراعاة الدقة والصراحة عند تقديم المعلومات الخاصة بهم لتحسين فرص حصولهم على العمل.

وكشفت الدراسة أنّ 68% من طلبات العمل في قطاع الخدمات المالية خلال النصف الأول من هذا العام لا تضمّ معلومات دقيقة ، مع ارتفاع هذه النسبة في شهر فبراير لتصل إلى 71%. وعلل جيرنلر ذلك إلى أن قطاع الخدمات المالية أصبح أكثر القطاعات الاقتصادية دقة من أي وقت مضى حيال اتخاذ قرارات التوظيف، مع قيام هيئة الإدارة المالية البريطانية مؤخراً بإطلاق النظام الإداري الأول والمعتمد لمراقبة السلوكيات المالية.

وأضاف أن عمليات التحقق الدقيقة لإدارة الموارد البشرية وإدارة المخاطر تتيح ضمان توظيف أفضل المواهب والأشخاص، حيث تستطيع هذه الإدارات من خلال التحقق الدقيق أن تركز على اختيار الأفراد الأنسب لثقافة الشركة لدعمها في تحقيق طموحاتها المستقبلية".

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا