• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«سويسرا»: انتخاب السيسي خطوة لاستعادة أموال مبارك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 يونيو 2014

أعلن فالنتين زيلويجر مدير إدارة القانون الدولي بوزارة الخارجية السويسرية والمسؤول عن ملف الأموال التي جمدتها سويسرا عقب سقوط أنظمة في تونس وليبيا ومصر وأوكرانيا وغيرها، ترحيبه الشديد بالانتخابات الديمقراطية التي جرت في مصر أثمرت عن فوز المشير عبد الفتاح السيسي بمنصب رئيس الجمهورية.

وقال زيلويجر - في مؤتمر صحفي عقد بنادي الصحافة السويسري في جنيف - إن هذه الانتخابات النزيهة تعتبر خطوة جيدة للغاية وفي الاتجاه الصحيح ومؤشرا مهما سيسمح باستمرار العمل مع الجهات المصرية المعنية بملف الأموال التي جمدتها سويسرا للرئيس الأسبق مبارك وبعض أفراد عائلته وبعض رموز النظام القديم لكي تحصل سويسرا على المعلومات المطلوبة.

وأضاف: « آمل أن تتمكن الجهات السويسرية قريبا من العودة إلى مد مصر بالمعلومات الخاصة بهذا الملف والتي كانت قد تم وقف تقديمها عقب عزل محمد مرسي للنائب العام، وأعرب المسؤول السويسري عن أمله بأن يسهم ذلك في استكمال عملية إعادة الأموال». وأعلن زيلويجر أن إجمالي هذه المبالغ بلغ 700 مليون فرنك سويسري.. مؤكدا أن القانون الجديد الذي انتهى المجلس الفيدرالي السويسري قبل يومين من صياغته وإقراره وتم إرساله إلى البرلمان يقضى بالسماح للجهات المعنية في الدول بالقيام بالإجراءات اللازمة في سويسرا وبهدف استعادة الأموال في مثل هذه الحالات، حيث سيساعد إلى حد كبير في الفترة القادمة في تسريع وتيرة هذه الإجراءات القانونية التي تحتاج إلى وقت طويل. وأشار المسؤول السويسري إلى أن الأموال الخاصة بالرئيس التونسي السابق والمقربين والتي جمدتها سويسرا تبلغ 60 مليون دولار، بينما يبلغ حجم الأموال الليبية المجمدة حوالى 100 مليون فرنك سويسري، والأموال السورية 130 مليون فرنك.. أما الأموال التي تم تجميدها بعد سقوط النظام في أوكرانيا مؤخرا فتبلغ 75 مليون دولار.

(جنيف - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا