• الأحد 24 ربيع الآخر 1438هـ - 22 يناير 2017م
  11:43     مقتل ستة أشخاص إثر اصطدام قطار ركاب بسيارة على خط للسكك الحديدية غرب باكستان         12:05     مراقبة الأداء والتميز المؤسسي في "أبوظبي للإعلام" تحصل على آيزو "9001:2015"        12:07     مشاركة عسكريين روس في مفاوضات أستانا حول سورية         12:07     البابا بعد تنصيب ترامب: علينا أن ننتظر ونرى         12:21     مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة قوات إسرائيلية         12:34    أردوغان يؤكّد رفض بلاده تقسيم الشرق الأوسط، وسيبحث الأمربشكل مفصّل مع نظيره الأمريكي ترامب خلال أول زيارة إلى الولايات المتحدة    

نهج جديد للابتكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 أكتوبر 2016

د. صباح البنعلي

 

ليست الأعمال محاطة بالتحديات فحسب، بل النجاح فيها يتسم بتحديات جسيمة للغاية. وينبغي بذل المزيد من الوقت والجهد، لكسب عملاء جدد والمحافظة على القائمين وإدارة الفريق المعني ومحفظة المشاريع وتقديم منتجات وخدمات عالية الجودة، تعين على استمرار المنافسة في السوق.

ولمعرفة مدى الانشغال في إدارة الأعمال التجارية، يمكن للفرد منا النظر للعدد الكبير من رسائل البريد الإلكتروني غير المقروءة ولتاريخ أول رسالة منها.

كما أن الاجتماعات المتعلقة بعمل تجاري قائم وباستثناء الوقت المستغرق في قراءة وإعداد الرسائل، ربما يتم استهلاك نسبة كبيرة من ساعات اليوم، على سبيل المثال، في اجتماع العملاء أو الموظفين لمناقشة تقديم منتجات أو خدمات. وفي حالة إضافة زمن السفر، ربما لن تكون هذه النسبة دون 50%، بل عادة ما تتعداها لنحو 75%.

وبالدخول لصلب موضوعنا، قد يتساءل المرء عن نسبة الوقت الذي يقضيه الفرد منا في التعلم والتفكير أو تطوير خطوط جديدة للأعمال التجارية. وربما كذلك، عن حجم الموارد التي يتم تسخيرها لتطوير هذه الأعمال. ويدور الحديث هنا، عن الزمن والجهد المبذولين حقيقة، وليس عن التفكير بالتمني وما إذا كانت نسبة ذلك تصل إلى الصفر أو 1%.

وبالنظر قليلاً إلى الوراء، نجد أنه كلما دار نقاش أو موضوع أو كتاب حول الأعمال، فإن معظم الكلمات المستخدمة كمفاهيم أساسية تتمحور في ريادة الأعمال، الابتكار أو التعطيل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا