• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تناسق الألوان يكمل جمال الصورة

مطابخ تمزج بين الرفاهية والعصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

خولة علي (دبي)

خولة علي (دبي)

تطور مذهل حل بقطاع تصميم المطابخ، التي جاءت نتيجة الحياة العصرية المتسارعة، التي أثرت بشكل كبير في ظهور تصاميم تواكب الحياة، وتوفر للمرء الكثير من الراحة في استخدام وحدات المطبخ بطريقة سهلة وعملية أكثر. الأمر الذي جعل من مهمة إعداد المرأة للوجبات أكثر متعة ورفاهية وأمانا. إذ يمكن أن يتواجد أفراد العائلة ليشاركوا الأم في تجهيز المائدة.

يقول أيمن ملكت، مدير شركة سكافوليني للمطابخ الإيطالية «تعد المطابخ فراغا حيويا لا يمكن أن يهدئ، فعدا عن نشاط الطهي، الذي يمارس فيه، فهو أيضا حيز يجتمع فيه أفراد العائلة لتمضية وقتهم، في تناول الطعام وتجاذب الحديث ويمكن أيضا استقبال الأصدقاء والأصحاب المقربين به، الأمر الذي جعلت تصاميم المطابخ أكثر رقيا وفخامة، فضلا عن سهولة التعاطي مع وحداته، وفراغاته، وفق متطلبات الحياة المتسارعة التي جعلت مصممي قطاع المطابخ ينطلقون بأفكارهم إلى البحث عن تقنيات تسهم في تحويل المطابخ إلى مطابخ فريدة وذكية».

ويضيف «المطلع على تصاميم المطابخ يجد أنها غير بعيدة عن التكنولوجيا بدءا من وحداتها، ووصولا إلى أجهزتها الكهربائية الأمر الذي حقق نوعا من الرفاهية؛ ففي وقت كانت فيه مدة تجهيز الوجبات يأخذ ساعات طويلة، أصبح الأمر مختلفا تماما، فالعمل يتم بنوع من المتعة، ولا يتطلب جلوس السيدة فترة طويلة وهي تراقب بنوع من الحذر جهوزية الطبخة. فكل شيء يأخذ وقته بطريقة آمنة ومن دون مشاكل».

التجدد

يلفت ملكت إلى أن «التجدد في تصنيع المطابخ التي تعتبر قلب المنزل، يواكب تطور الخامات التي تصنع منها وحدات المطابخ لتتلاءم مع ظروف البيئة التي تواجدت فيه، وقدرتها على تحمل طبيعة النشاط الدائم والمستمر بمتانة وقوة وجودة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا