• الأحد 04 شعبان 1438هـ - 30 أبريل 2017م
  08:48     ترامب يحتفل بأول 100 يوم له في الحكم ويهاجم وسائل الإعلام         08:49     محتجون من أنصار البيئة يحتشدون أمام البيت الأبيض         08:50     البيت الأبيض :ترامب يدعو رئيس الفلبين لزيارة واشنطن         08:50     ترامب : الصين تضغط على كوريا الشمالية         08:51    تمديد حالة الطوارئ في مالي لوقف الهجمات الإرهابية        08:52    البابا يدعو لوساطة لحل أزمة كوريا الشمالية وتجنب حرب مدمرة         08:53     إجلاء المزيد من مسلحي المعارضة وعائلاتهم من حي الوعر إلى إدلب         08:53    تحطم طائرة عسكرية في كوبا ومقتل ثمانية على متنها         09:08    مقتل خمسة في أعاصير في ولاية تكساس الأمريكية ورياح تجتاح القطاع الأوسط من البلاد    

الصورة الأسوأ في التاريخ !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 أكتوبر 2016

محمد حامد (دبي)

على العكس من الصورة الجماعية المعتادة التي تلتقطها الأندية أو المنتخبات قبل المباريات، يسير منتخب ويلز في اتجاه آخر، ويتمسك بتقليعات جديدة على عالم كرة القدم، وهو الأمر الذي أدى إلى تعرضه لهجوم حاد وانتقادات لاذعة من الصحافة البريطانية، فقد وقف 3 من نجوم ويلز في الصف الخلفي، بينما جلس 8 في الصف الأمامي في الصورة التي سبقت مباراة ويلز وجورجيا، والتي وصفتها الميرور والديلي ميل، وغيرهما من صحف لندن بأنها الصورة الجماعية الأسوأ في تاريخ كرة القدم.

وعلى الرغم من أنه ليس معروفاً ماذا يقصد المنتخب الويلزي من التقاط الصور بهذه الكيفية المثيرة للجدل والغريبة على ملاعب كرة القدم، إلا أن الأمر يتكرر بوتيرة متسارعة، فقد فعلها الويلزيون في مباراة سابقة بتصفيات التأهل لمونديال روسيا 2018 أمام النمسا، وانتهت المباراة بالتعادل 2-2.

وعاد نجوم ويلز بقيادة جاريث بيل إلى عادتهم الغريبة، والتقطوا صورة جديدة بطريقة أكثر إثارة للجدل أمام منتخب جورجيا المتواضع في الجولة الثالثة للتصفيات الأوروبية للمونديال، وانتهت المباراة بالتعادل 1-1، مما جعل صحافة الإنجليز تسخر من المنتخب الويلزي، وتصفه بأنه صاحب أسوأ التقليعات في تاريخ كرة القدم.

وكشفت صحيفة «الميرور» عن مفاجأة كبيرة، حينما أشارت إلى أن هذه الطريقة الويلزية في التقاط الصور الجماعية التي تسبق المباريات تعود جذورها إلى عام 2001، فقد بدأ الويلزيون هذه العادة الغربية في العام المذكور وتحديداً في مباراتهم أمام إيطاليا التي أقيمت في أكتوبر عام 2001، وانتهت لمصلحة ويلز بهدفين لهدف، وتكرر المشهد في نوفمبر 2003 أمام روسيا، وانتهت المواجهة بالتعادل 0-0، ثم في مواجهة بولندا في أكتوبر 2004، وشهدت المواجهة هزيمة ويلز 2-3.

والمثير في الأمر أن غالبية المباريات التي شهدت وقوف اللاعبين بطريقة غير تقليدية لالتقاط الصور الجماعية انتهت بهزائم قاسية لويلز، وهو ما حدث بالسقوط أمام سلوفاكيا 1-5 عام 2006، و6-1 على يد صربيا عام 2012، وأطلقت الميرور استطلاعاً للرأي عبر موقعها الإلكتروني، وجاءت نتائج التصويت وبنسبة 83% لتصف الصورة بأنها الأسوأ في تاريخ الصور الجماعية في تاريخ كرة القدم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا