• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

العناية النفسية قبل المادية أحياناً

التقدير قارب المسنين إلى شاطئ الأمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تعوّد السبعيني محمد قضاء وقته في البيت الذي أحيط به بعناية كبيرة، إذ يتضمن كل المرافق الضرورية وأدوات الراحة، بالإضافة إلى تخصيص خادمة تعتني به، وتلبي طلباته، ورغم كل ذلك يشعر المتقاعد من وظيفة عمومية، بوحدة قاتلة أدخلته في صمت دائم، نتيجة عدم إشراكه في الحياة الأسرية، وتجاهل آرائه نظراً لانشغال أولاده عنه بحياتهم اليومية. مما يؤكد أن كبار السن ليسوا في حاجة إلى توفير الاحتياجات المادية، بقدر ما هم في حاجة إلى الاهتمام بصحتهم النفسية، والعناية بهم والحديث معهم، وتقديرهم، وعدم تجاهلهم.

وهناك جهات أدركت أهمية المرحلة، وخصصت لها برامج عدة، منها برنامج «الرعاية الاجتماعية المنزلية لكبار السن» الذي يقول عنه عرفات الكعبي، اختصاصي رعاية نفسية في مؤسسة التنمية الأسرية مسؤول البرنامج، إنه صمم بهدف تمكين كبار السن من تقبل مرحلة الشيخوخة، وإكسابهم مهارات التكيف والتوافق معها، كما يهدف إلى تعزيز آليات اندماج المسنين في الحياة الاجتماعية مع فئات عمرية مختلفة في المجتمع، وداخل أسرهم، مؤكداً أن البرنامج الذي يستهدف كبار السن وجلساءهم والأسرة بشكل عام، يقوم بتقديم خدمات الرعاية الاجتماعية للمسنين في إمارة أبوظبي من خلال زيارة المسن، والتأكد من ملاءمة سكنه مع ظروف سنه ومتطلبات الأمن والسلامة.

جانب إنساني

من خلال تجربته، يجد أن الاحتياجات المعنوية لكبار السن تفوق الاحتياجات المادية، مؤكداً أن الجانب الإنساني مهم جداً في التعامل مع هذه الفئة.

ويقول إن كبار السن يحتاجون إلى الحوار، والتفهم والحب، لافتاً إلى أن بعض الأسر توفر الجانب المادي واحتياجات المسن كافة من خدم ومأكل ومشرب، لكن يظل الشعور بالوحدة يصاحب المسن، ويحتاج إلى الاحتواء والشعور بأهميته داخل الأسرة، ويضيف «حقق البرنامج نتائج جيدة على المردود النفسي بالنسبة لكبار السن، فهم يرغبون بتجاذب أطراف الحديث، وتقاسم الذكريات، وقد لمسنا أن أغلب المسنين لا يحتاجون إلى الجانب المادي بقدر ما يحتاجون إلى وجودهم ضمن أسرة تحتضنهن وتتفهم احتياجات مرحلتهم العمرية، وعليه فإننا نحاول أن نقدم مادة علمية ونصائح لجلسائهم لتثقيفهم وتوعيتهم بطبيعة المرحلة، والأعراض التي تصاحب الشيخوخة، خاصة أن بعض المسنين تصدر عنهم انفعالات غير مبررة، ونقوم بالتوعية بأهمية البيئة التي يوجد بها المسن، كالأرضيات وقابسات الكهرباء والمنحدرات، بحيث نلاحظ أن أغلب المشاكل التي يتعرض لها المسن هي السقوط بسبب الانزلاق، كما تتم التوعية بأهمية استخدام الأجهزة الطبية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا