• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م

«لجنة التضامن العربي الإسلامي مع المعارضة الإيرانية» تندد بدعم الملالي للإرهاب في المنطقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 02 يوليو 2018

باريس (العربية نت)

عقدت «لجنة التضامن العربي الإسلامي مع المقاومة الإيرانية» ندوة في باريس أمس، على هامش مؤتمر المعارضة الإيرانية، ناقشت خلالها دعم النظام الإيراني للإرهاب في المنطقة وتسليح وتمويل الميليشيات الانقلابية الحوثية في اليمن، والحشد الشعبي في العراق، وميليشيات حزب الله اللبناني، وغيرهم.

وفي مستهل الندوة دعا محمد محدثين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، إلى تحرك إقليمي ودولي لوقف جرائم النظام الإيراني في المنطقة ودعم الاحتجاجات الشعبية المتواصلة في إيران.

وقال محدثين إن احتجاجات المواطنين العرب في المحمرة جنوب إيران ليلة البارحة، ومقتل متظاهرين وجرح آخرين منهم على أيدي أجهزة النظام القمعية، توحي بأن الانتفاضة الإيرانية بدأت تدخل مرحلة جديدة.

وأكد أن «نظام الملالي عدو لكل شعوب المنطقة، حيث قتل الأبرياء في العراق وسوريا واليمن، ويجب أن تتحد هذه الشعوب ضد نظام ولاية الفقيه». وبدوره قال صالح القلاب، وزير الإعلام الأردني السابق، إن العرب لا يريدون الحرب مع إيران، لكنهم يريدون طرد قوات النظام الإيراني وميليشياته من الدول العربية والكف عن تدخلاتها، وهذا لن يتحقق إلا بدعم المعارضة وحركة الشعب الإيراني ضد الملالي. من جهتها، تحدثت أمل عبدالعزيز الهزاني الكاتبة السعودية عن أن «نظام ولاية الفقيه في إيران يهدد السلام والاستقرار في المنطقة منذ عقود، من خلال تدخلاته الدموية في البحرين واليمن وسوريا والعراق ولبنان، وحتى في المغرب وغيرها من الدول العربية».

وقالت في كلمتها: «ليست العقوبات الدولية هي ما تسببت في تدهور الأوضاع المعيشية، بل إنفاق النظام الأموال التي حصل عليها بعد الاتفاق النووي على دعم الإرهاب والميليشيات».

وأكدت الهزاني أنه «في المملكة العربية السعودية ننظر لشعب إيران نظرة احترام وتقدير، ولكن النظام الحاكم في طهران هو من بث الفرقة بين الشعوب».