• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«جرائم الملكية» يطالب باستخدام التقنيات في مكافحة القرصنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 11 أكتوبر 2016

محمود خليل (دبي)

أوصى مشاركون في ختام أعمال المؤتمر الثاني لجهود دولة الإمارات في مكافحة جرائم حقوق الملكية الفكرية، باستخدام المعايير الدولية في مراقبة جودة البضائع والأدوات الذكية في معرفة البضائع المقلدة، وتعزيز دور منظمات حماية المستهلك للتصدي للبضائع المقلدة والمتاجرة بها.

ودعوا في توصياتهم الى تعزيز ثقافة حقوق الملكية لدى المجتمع وإجراء دراسات حول آثار استخدام الطباعة الثلاثية الأبعاد وتأثيرها على الاستخدام في البضائع المقلدة إلى جانب استخدام برامج ابتكارية مثل مبادرة السلامة الذكية في تعزيز ثقافة الأطفال عن مخاطر استخدام البضائع المقلدة.

وكان المؤتمر باشر أعماله صباح أمس في نادي ضباط شرطة دبي تحت عنوان «سلامة المجتمع» برعاية معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام الرئيس الفخري لجمعية الإمارات للملكية الفكرية وحضور اللواء جاسم المرزوقي القائد العام للدفاع المدني وبوب بارشيسي رئيس الائتلاف الدولي لمكافحة الاتجار بالسلع غير المشروعة وبراين مونكس نائب رئيس إدارة الأمن العالمي وحماية العلامات التجارية في شرطة يوال الأميركية العالمية، وعدد من المسؤولين الحكوميين.

وركز المؤتمر على جهود دولة الإمارات في مكافحة جرائم الملكية الفكرية في سلامة المجتمع حيث ناقشت جلسات المؤتمر آليات رفع مستوى سلامة المجتمع والتعرف إلى الإجراءات الوقائية والتمييز بين السلع الأصلية والمقلدة، كما سلط المؤتمر الضوء على أثر التعدي على العلامات التجارية وانتهاك حقوق الملكية الفكرية وأثرها في الصحة العامة وسلامة المجتمع.

وشهد المؤتمر توقيع مذكرة تفاهم بين جمعية الإمارات للملكية الفكرية والائتلاف الدولي لمكافحة التزييف، وتكريم الشركات المساهمة في ورشة العمل تقديراً لجهودها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض