• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حضور بارز في الذاكرة الخليجية

«إلى أبي وأمي مع التحية».. دراما اجتماعية تربوية هادفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 مايو 2015

تامر عبدالحميد

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

المسلسل الكويتي «إلى أبي وأمي مع التحية»، من المسلسلات الاجتماعية التي كان لها بصمة فنية قوية، إذ ناقش العمل العديد من القضايا الاجتماعية والعائلية المهمة، من خلال جزأين، الأول عرض عام 1979، والثاني عام 1982، وشارك في بطولته كل من حياة الفهد وخالد النفيسي وعبد الرحمن العقل وهدى حسين ومنصور المنصور، وتولى إخراجه الراحل حمدي فريد.

المشكلات اليومية

يتمحور المسلسل حول عائلة «سعود»، الذي لعب دوره خالد النفيسي المتزوج من «عائشة» التي لعبت دورها حياة الفهد، ولديهم أربعة أبناء هم أحمد وناصر وليلى وهدى، ويعتبر «إلى أبي وأمي مع التحية» هو العمل الأكثر نجاحاً في الدراما الكويتية، فكل جزء منه تكون من 13 حلقة، وتولى كتابة العمل طارق عثمان، وكان من أوائل الأعمال التي عالجت قضايا الأسرة بأبعاد تربوية جادة، تحت إشراف عدد من أساتذة التربية في جامعة الكويت. وحاولت الحلقات أن تغطي جميع سلوكيات ومشكلات الأسرة اليومية، من مشاكل الزوجين في تربية الأبناء وعلاقة الأبناء مع والديهما، بالإضافة إلى استعراض قضايا الأبناء في جميع مراحلها، النشأة والطفولة والمراهقة.

صدى كبير

وبعد النجاح الكبير الذي حققه المسلسل، أكدت عواطف البدر المنتجة للعمل، أنها توقعت هذا الصدى الكبير، لأسباب عدة أبرزها أن العمل تربوي كلاسيكي يصلح لجميع الأزمنة، حتى لو تم عرضه بعد عشرين عاماً من تاريخ عرضه سيبقى مشاهداً أيضاً، لا سيما أن كل عائلة في العالم العربي تشاهد نفسها من خلال العمل، فإن القضايا والمشاكل التي تمت معالجتها هي ثابتة لا تتغير عبر الأزمنة، منها تربية الأبناء والامتحانات والدراسة والتغيرات السلوكية التي تظهر على الأبناء في فترة المراهقة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا